الرئيس ينهي زيارة المناطق المنكوبة.. والوزير الأول يتعهد بحل نهائي

يغادر الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، عاصمة ولاية الحوض الشرقي النعمة بعد زيارة قادته أمس لاثنتين من مقاطعات الولاية المنكوبة بسبب الفيضانات والسيول.

ولد الشيخ الغزواني حلّ، صباح أمس، بمدينة عدّل بكرو وتفقّد أوضاع المدينة الغارقة بعد الأمطار الغزيرة التي خلّفت فيضانات وسيولا عارمة أضّرت بمساكن مواطني المدينة ومعايشهم. وتعهّد بفك العزلة عن المدينة وربط بطريق مسفلت كما تعهّد بتقديم المساعدات العاجلة وتحسين مستوى الخدمات الأساسية.

غادر عدّل بكرو متجها إلى باسكنو حيث تجوّل في المدينة التي لم تكن أحسن حالا وأطلق وحدة لصرف المياه وتعهد بإصلاح سد واد أركن الذي يفيض على المدينة كلما ارتفع منسوب الأمطار وكان إصلاحه مطلبا قديما لساكنة المدينة التي اعتادت مثل هذه الفيضانات وكان آخرها ما وقع سنة 2018.

أما في نواكشوط فقد غرّد الوزير الأول محمد ولد بلال متعهد بالعمل بأقصى سرعة للقيام بالتدخل المطلوب بناء على تعليمات الرئيس الذي “وقف على واقع المواطنين في مناطق من الحوضين تضررت من سيول خريف جيد ولله الحمد؛ وسيقدر مدى ومستويات التدخل المطلوب ليأمر بما يلزم فعله”، وفق نص التغريدة مضيفا أنه من الآن سنبدأ العمل على إيجاد حلول دائمة لهذه السيول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق