شخصيات سياسية ودينية تعزي العلامة الشيخ الفخامة في وفاة شقيقته (تفاصيل)

وصلت  شخصيات وازنة، من مختلف الدوائر الحكومية، إلى منزل العلامة الشيخ الفخامة ولد الشيخ سيديا، الواقع بتفرغ زينة من أجل تقديم العزاء والمواساة، للشيخ في وفاة شقيقته.

ذكرت المصادر التي أوردت خبر وصول شخصيات رفعية المستوى إلى منزل الشيخ، في إطار التعزية والمواساة، وضمن الشخصيات وفد رسمي يقوده وزير الشؤون الإسلامية، قدم العزاء باسم رئيس الجمهورية، السيد: محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني.

واصلت الشخصيات تقاطرها، بغية تقديم العزاء والمواساة، ومن الشخصيات التي قدمت بخصوص العزاء شخصيات دينية هامة، بالإضافة إلى نخبة من المثقفين وكوكبة من الإعلاميين، من بين الأشخاص السامين، الذين قدموا في إطار التعزية، الفريق محمد ولد مكت.

ظل منزل الشيخ، طيلة أيام العزاء، قبلة لأنواع المعزين من مختلف مكونات الشعب الموريتاني وأطيافه السياسية، نتيجة للمكانة العالية، التي حظي بها العلامة الفخامة عن نظرائه من العلماء والمتصوفة.

من ميزات مشائخ التصوف، وجود كافة مكونات الشعب تحت سقف واحد ليجسد الوحدة الوطنية في أبهى حللها وأحسن صورها، وإن دل هذا على شيء، إنما يدل على خصائص أخص الله بها المشائخ الأتقياء.

رابط التلامذة والأتباع، طيلة أيام العزاء، في منزل العلامة الشيخ الفخامة، مواصلين خدماتهم بخصوص الضيافة الفاخرة وتقديم أنواع الأكل الشهي والأشربة والشاي.

اتضح من خلال هذا  العزاء، إن الشعب الموريتاني يكن كثيرا من التقدير والاحترام للعلامة الشيخ الفخامة ولد الشيخ سيديا، نتيجة لإحساسهم بما يتمتع به الشيخ، من العلم والورع والزهد وأنواع المآثر الطيبة.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق