كيفة: تنظيم ورشة للمصادقة على الميثاق الرعوي لبلديتي هامد وتناها

انطلقت اليوم الأحد بمدينة كيفه أعمال ورشة للمصادقة على الميثاق الرعوي لبلديتي هامد وتناها، منظمة من طرف المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي بالساحل، تحت إشراف والي لعصابة السيد محمد ولد أحمد مولود.

ويسعى المشاركون في الورشة إلى مناقشة كافة المواضيع المتعلقة بالميثاق الرعوي وطرق فض النزاعات المحتملة بين المزارعين والمنمين بسبب استغلال الموارد الطبيعية، إضافة إلى إعداد مخطط استصلاح وتهيئة للمجال الرعوي المشترك بين البلديتين.

وأكد والي لعصابة في كلمة بالمناسبة أن إعادة تنظيم المراعي والتسيير المعقلن للفضاءات الرعوية من أجل ترشيدها وديمومتها أصبحت أولوية قصوى في السياسة العامة للسلطات العمومية و الشركاء من أجل الوصول إلى الأهداف المنشودة.

وأضاف أن الميثاق الرعوي لبلديتي هامد وتناها سيشكل أداة احتكام لدى السلطات الإدارية لتسوية النزاعات الناجمة عن استخدام الموارد الطبيعية.

وكان المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي بالساحل قد نظم ورشات مماثلة في كل الحوضين واترارزة ولبراكنة وكيديماغه.

وجرت الورشة بحضور رئيس جهة كيفه وبعض عمد ورؤساء المصالح الفنية بالولاية.

 

لقراءة الموضوع الأصلي أضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق