قادة أركان جيوش الساحل يقيمون الأوضاع الأمنية بالمنطقة

عقد قادة أركان جيوش دول مجموعة الساحل اجتماعا الخميس عبر تقنية الفيديو، وذلك بهدف تقييم الأوضاع الأمنية، في ظل الأحداث التي عرفتها في الأسابيع الأخيرة بالتزامن مع جائحة فيروس كورونا المستجد.

واستعرض القادة خلال الاجتماع الانجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، كما درسوا السبل الكفيلة بضمان انتهاج تعاون أفضل وتنسيق أكثر إحكاما بين الدول والشركاء.

قائد أركان الجيوش بموريتانيا الفريق محمد ولد مكت أكد أن الاجتماع يأتي في ظرف خاص يتميز بوضعية صحية بسبب تفشي فيروس كوفيد 19 مما يعرض سكان المنطقة للمزيد من الهشاشة.

ورأى ولد مكت – في أول نشاط إعلامي له منذ توليه قيادة الأركان بداية الأسبوع الجاري – أن الطوارئ المتعددة التي تواجه الساحل تتطلب من البلدان المعنية والشركاء انتهاج التبادل المنتظم حول المواضيع الأمنية الأساسية المشتركة.

ونوه قائد أركان الجيوش بما وصفه بـ”التقدم الملحوظ المسجل في إطار العمليات المقام بها لمحاربة المجموعات الإرهابية”، مشيدا في نفس الوقت بما حققته القوة المشتركة وقوة باركان خلال عملية “ساما” مما مكن إلحاق خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين وأخذ زمام المبادرة في المنطقة الحدودية المشتركة.

نقلا عن موقع الأخبار المستقلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق