نواكشوط..منظمة الأمل والعمل تطلق حملة تحسيسية وتعبوية

أطلقت منظمة الأمل والعمل، عدة نشاطات مختلفة، في إطار عملية التعبئة و التحسيس،  لمواجهة مخاطر فيروس كورونا كوفيد 19 المستجد.

عملت المنظمة من خلال لجانها الشبابية، في مختلف مقاطعات نواكشوط وبعض ولايات الوطن، وبالخصوص مقاطعة كيفة المركزية، على إطلاق لجان للتعبئة والتحسيس، ضد داء كورونا الفتاك.

منذ انطلاق الشرارة الأولى، لفيروس كورونا و منظمة الأمل والعمل، مواصلة جهودا تعبوية بتقسيمات مالية، على الأحياء الأكثر فقرا، في مختلف مقاطعات نواكشوط.

 ظلت منظمة الأمل والعمل المرءوسة، من طرف الشريف فاضل، تعمل بكل ثبات وعزم، من أجل تخفيف الأعباء عن البسطاء في الأحياء الفقيرة، على السنوات الماضية.

تدخلت المنظمة عدة تدخلات مهمة، تحسب لها بمجهودها الذاتي،  الذي قامت من خلاله بتأهيل كثير من أبناء الأحياء في مجالات مختلفة.

في مجال التكوين على التعامل مع التقنيات الجديدة، خرجت المنظمة خلال السنوات الماضية، كثير من شباب تلك الأحياء، مؤهلا للتعامل مع تقنيات الطباعة والتصميم وبرمجة الحواسيب.

لم يقف مجهود المنظمة، على هذا الجهد فحسب، بل قدمت تكوينات أخرى مكثفة، لكثير من شباب الأحياء المذكورة، في مجال اللغات اللاتنية الفرنسية والإنجليزية.

نظمت دورات تكوينية لأئمة المساجد، وتطرقت في بعض تكويناتها إلى قضية الرق، الذي قامت بعلاجه من المنظور الشرعي بالتشاور، مع الأئمة والفقهاء.

 أعد رئيس المنظمة الشريف فاضل، كتابا أبيضا بخصوص الرق، تم تغريظه من قبل شخصيات علمية وفقهية مشهورة، داخل البلاد.

لقى الكتاب الأبيض استحسانا واسعا، في صفوف كثير من المتلقين، في نواكشوط وولاية كيفة ومقاطعة كيهيدي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق