كيفة: إمام مسجد يغتصب قاصرة تبلغ 13 عاما جرم قبيح (خاص)

علمنا من مصادر خاصة، داخل مقاطعة كيفة، أن إمام مسجد يقع بحي المطار، قدم على اغتصاب قاصرة تبلغ 13 عاما كانت تعمل لدي الإمام بمنزله، قدم على اغتصابها.

أفادت المصادر، التي أوردت الخبر أن المغتصبة حالتها حرجة ولحق بها حمل من عملية الاغتصاب، تتحدث أوساط صحية داخل المقاطعة، عن فاجعة الاغتصاب المؤلمة.

قال مراسل موقع “المحقق” من نفس المدينة، إن عملية الاغتصاب، التي وقعت كانت مثار جدل واسع، داخل مقاطعة كيفة نتيجة لبشاعتها وكونها خادشة من الحياء المعهود، من قبل إمام يوقع أن لا يمارس أعمالا مشينة.

إمام أحد المساجد بحي مطار كيفة، هو من تولى اغتصاب القاصرة، التي كانت تعمل لديه بمنزله وكانت عملية اغتصابها مثيرة للغاية، وأصابت الساكنة بالدهشة، إلى درجة كبيرة.

تناقلت جهات واسعة، داخل مقاطعة كيفة أن أهل الضحية، قاموا بشكاية من إمام المسجد، الأمر الذي استدعى من الإمام وجماعته، أن يدفعوا كفالة مالية تبلغ 500000 أوقية قديمة، الأمر الذي جعل القضية، تتجه إلى الحل.

تطالب جهات داخل مقاطعة كيفة، بإنزال أقصى العقوبة بالإمام، الذي ارتكب الجرم البشع بحق القاصرة، التي أصبحت في خطر حقيقي، بسبب ما تعرضت، من اغتصاب يندى له الجبين.

ازدادت وتيرة الاغتصاب، خلال الأيام الأخيرة، في أماكن مختلفة من البلاد، ومن اغتصاب القاصرات، الذي وقع في شهر رمضان المبارك وقع بقرية إطويل، لقاصرة اغصتبت من قبل رئيس فرقة الدرك، بمركز إطويل.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق