هل ما وقع في السودان من إرجاع ممتلكات الشعب يمكننا فعله..؟

تساءل المدير الناشر لأسبوعية المحقق السيد عالى ولد أماهن  في تدوينة له عبر منصات للتواصل الاجتماعي عن ما جرى في دولة السودان من إرجاع للمليارات من ثروات الشعب.

حاول ولد أماهن أن يسقط ما وقع في السودان بخصوص إرجاع المليارات من ممتلكات الشعب التي كانت سببا رئيسيا في البؤس والشقاء وشق العصى والحروب بين مكونات الشعب الواحد.

أراد أماهن الإفصاح في تدوينته عن أمور من الأهمية بمكان تتمثل في ما وقع من نهب منهج لممتلكات الشعب الموريتاني التي وقعت بأيادي مفسدين لا يرحمون ولا يراعون مصالح البلد المهمة.

خلص في التدوينة التي كرس لعلاج كل القضايا المتعلقة بنهب ثروة الشعب الموريتاني التي سببت التأخر للدولة في كثير من ضروريات الحياة نتيحة لما نجم من قضايا فساد صاروخي إلى حد كبير.

جزم بأن ما وقع في الشقيقة السودان يجب أن يقع على جناح السرعة على أديم الجمهورية الإسلامية حتى تستعيد البلاد ألقها وثقتها بعد سنوات من النهب الفاحش وأكل المال بدون حق شرعي.

جاءت التدوينة على النحو التالي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق