سوق كيفة: فوضوية عارمة تظهر تجاهل الإجراءات الاحترازية

يشهد سوق مقاطعة كيفة فوضوية عارمة وسط السوق مما يدل على أن المواطنين لم يمتثلوا الأوامر الواردة من قبل السلطات بخصوص مواجهة مخاطر فيروس كورونا.

تجولت كاميرا موقع “المحقق” وسط مدينة سوق كيفة ورصدت كيثرا من الخروقات للإجراءات الاحترازية الأمر الذي يعطي صورة لتجاهل المواطنين للإجراءات المتبعة من قبل السلطات بغية التصدي للوباء الكارثي.

يتساءل كثيرون وسط مدينة كيفة عن الحملات التعبوية هل كانت ضعيفة على مستوى مقاطعة كيفة مما سبب نوعا من انعدام الوعي بمخاطر فيروس كورونا.

شاهد مراسل “المحقق” أثناء تجوله داخل سوق ثاني تجمع في البلاد بعد العاصمة مقاطعة كيفة هشاشة التعاطي في صفوف المواطنين مع إجراءات الوقاية.

تواجه مدينة كيفة شبحا من المخاطر بعد ظهور إصابة مؤكدة بالفيروس لطبيب ما زالت السلطات الإدارية والصحية تحاول عزل مخالطيه الذين تم توقيف 56 منهم وعزلهم داخل الولاية.

يتضح من خلال تعامل المواطنين ببساطة ودون أي انحراف من المخاطر حيث اظهرت كاميرا “المحقق” المواطنين يتدافعون لشراء البضائع دون اهتمام بمسافة الائتمان بين الأشخاص.

لم يقف تلاعب بالإجراءات عند حد المسافة بل تجاوز إلى التخلي عن وضع الكمامات وما يشاكلهم للحفاظ من انتقال العدوى في صفوف المواطنين للفيروس الشرس.

ألا يعقل ساكني مدينة كيفة أمر خطر فيروس كورونا الذي أصبح ينشط بشكل لافت في عموم التراب الوطني أم أن السلطات البلدية والإدارية عجزت أن توصل أمر الخطر لساكنة المدينة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق