تعرف على سفيرة الاخلاق والقيم السالك بنت يمر

دأبت مؤسسة جريدة “المحقق”، على انتقاء شخصيات خدمت البلد لفترة زمنية، قدمت من خلالها خدمات مهمة، ما زال كثيرون ينهلون من معينها الناضب العذب الرقراق الزلال، المتمثل في إدخال رزمة من الإصلاحات للمؤسسات، التي مرت بها خلال السنوات الماضية.

من الشخصيات النموذجية، التي سنتناول في عدد المحقق 49 سفيرة الاخلاق والقيم النائب الأول، لرئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، سعادة السفيرة والوزيرة السالكة بنت بلال ولد يمر.

ظهر من خلال تعاطيها مع قضايا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، أنها شخصية نادرة تجسد ذلك في ابتعادها عن بؤر الصراع، التي كانت قائمة إبان العشرية المنصرمة، ولا زالت تعالج شظايا من بقاياها موجودة.

من تعاملها مع سياسات الاتجاه الجديد، لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الامر الذي جعلها شخصية محترمة، من معدن نفيس لا تسعى أي مسعى خارج الأمور، التي تحمل مصلحة الجميع وتهدف لتطوير المنظومة السياسية، داخل الأغلبية الحاكمة.

نجحت بنت يمر، في كل الوظائف التي أسندت إليها، سواء على الصعيد الدبلوماسي أو الصعيد السياسي، حيث قدمت جهودا سيظل أثرها باد للعيان، لكل متتبع للشأن السياسي والدبلوماسي، داخل البلاد.

من نجاحاتها تكريمها من قبل جهات خارج البلاد، لما قدمت من جهود كبيرة في العمل الدبلوماسي، تجلى ذلك في تكريمها بجنيف، من قبل  تجمع السفراء الأجانب بصفتها أحسن سفيرة لبلادها، وعملها في مجال حقوق إنسان.

ويعد هذا التكريم اعترافا بالدور الكبير، الذي تقوم به الدبلوماسية الموريتانية، التي أكدت منذ وصولها إلى العمل الكبير، الذي تقوم به في مجال حقوق الإنسان والحريات.

وتعد بنت يمر إحدى النساء اللائي حققن تقدما كبيرا ونجاحا مهما للمرأة الموريتانية، على الساحتين الوطنية والدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق