عمدة أغورط يشيد بمجهود النايب لمرابط ويفند الشائعات

أشاد المصطفى ولد أسويلك، عمدة بلدية أقورط، التابعة لمقاطعة كيفة، بالدور الذي قام به نائب مقاطعة كيفة،  السيد: لمرابط ولد الطالب ألمين، من مساعدات قيمة تمثلت في تقسيم مخصصات مالية كبيرة، على 3000 أسرة، موزعة بين بلديات كيفة.

واصل النائب مجهوده، في تقديم يد العون والمساعدة، منذ انطلاق الشرارة الأولى، لوباء كورونا (كوفيد 19) المستجد، الذي كان سببا رئيسيا في مضايقة المواطنين، في تنقلهم بتوقيفه لنشاط كثير من مدخولي الدخل.

مما لا شك فيه، أن  النايب كان من أولى المتبرعين على مستوى ولايات لعصابة، لصندوق التضامن الاجتماعي، لمواجهة كورونا (كوفيد 19)، بإسهامات مالية معتبرة، بالإضافة إلى وضع فنادق ونزل في مختلفة بلديات كيفة، تحت تصرف السلطات الإدارية والبلدية، حين دعت الحاجة لاستخدامها.

لبى النائب لمرابط، نداء الضمير الإنساني بخصوص مشاكل المواطنين، بمقاطعة كيفة، التي تعاني من موجة عطش خانق، الأمر الذي جعل النائب، ينظم سقاية بشكل متواصل، لمدة موسم الحر.

بعد كل هذا العطاء الفعال، من مخلص لوطنه ولأهله، يحاول بعض المشككين، طمس حقائق ووقائع مدركة، من أبسط المتتبعين للأحداث السياسية والاجتماعية، داخل مدينة كيفة.

أثار استغراب عمدة بلدية أغورط، تصريحا لعمدة بلدية كيفة المركزية، يقلل من حجم الأعمال القيمة والمساعدات النقدية، التي قام بها النايب لمرابط.

كان على عمدة كيفة، أن لا يكابر من أجل طمس حقائق معلومة، في كافة أنحاء البلاد الموريتانية، الأمر الذي جعل ساكنة مقاطعة كرمسين باترارزة، يتمنون أن يكون لهم نائب كلمرابط ولد الطالب ألمين، نتيجة لما شاهدوا من أعمال قيمة، كانت محل إشادة في أقصى نقطة في غرب البلاد.

الصور التالية: تترجم عن نماذج من تقسيم المساعدات النقدية والسقاية الدائمة لأحياء مدينة كيفة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق