ولد الطالب ألمين ينظم سقاية واسعة في أحياء مختلفة بكيفة

شهدت مناطق واسعة، بمقاطعة كيفة، سقاية منظمة من قبل نائب المقاطعة، لأحياء مختلفة بالمدينة، التي تعيش أياما صعيبة، نتيجة لندرة الماء الصالح للشرب، ولهذه الأسباب كانت السقاية المتبعة من قبل النايب، ذات أهمية كبيرة، جاء في الوقت المناسب.

 واعتبر القائمون على السقاية، بأنها متواصلة، خلال أشهر الحر القادمة، حتى تعود الأمور إلى طبيعتها  وتنتهي مشاكل الحر بشكل كامل، ويتوفر الماء المفقود في كافة أنحاء المدينة، التي لا تزال تعاني من شبح الخطر الحقيقي، إلى درجة كبيرة.

ابدى المواطنون، ارتياحهم بسبب السقايات المتبعة، من قبل نايب المقاطعة ولد الطالب  ألمين،   لأغلب  أحياء مدينة كيفة،  التي  كانت إلى  وقت قريب غارقة في العطش الحاد،  الأمر الذي جعل النايب ينظم سقايات متواصلة، لمدة أشهر الحر لتخفف عن ساكنة المقاطعة، شبح  العطش الصعيب.

وثمن المواطنون الجهود الكبيرة المتبعة، من قبل النايب لمرابط ولد الطالب، التي تستهدف جميع ساكنة المقاطعة، سواء كانوا في كفته السياسية أو خارجها، مما يؤكد حرصه الدائم على العمل الحثيث، من أجل الساكنة والوقوف إلى جانبهم، في الظروف الخطيرة.

لعل إدراكه للخطر التي تعيش ساكنة مدينة لعصابة، من نقص حاد في الماء  وانقطاعات متكررة في الكهرباء، تجلى ذلك في وقوفه إلى جانب الساكنة وتوفيره لصهاريج مياه، تواكب سقاية السكان في مختلف أحياء المدينة،  لتخفيف مشاكل العطش.

لم يكن النايب لمرابط بالمنزوي، الذي يغلق بابه ويترك الساكنة تواجه مشاكل العطش، وأنواع المشاكل الأخرى، دون أي اهتمام بأمرهم، مما يجعل النايب على مستو عال من المسئولية والانضباط والاهتمام، بكافة ساكنة مدينة مقاطعة كيفة.

جسد الحضور المتميز للنايب لمرابط ولد الطالب ألمين، في تبرعات صندوق كورونا بمبالغ مالية معتبرة، على المتسوى الوطني والمستوى المحلي، ومساهماته لكافة بلديات مقاطعة كيفة الخمسة، وتوفيره لمنازل للحجر الصحي، كمبادرة شخصية للإسهام في التصدي، لوباء كورونا (كوفيد 19) المستجد.

ما نريد أن نقول في هذه السطور، لكافة نواب الوطن أن يحذوا حذو ولد الطالب ألمين، في تعامله مع ساكنة مدينة كيفة، تعاملا مفتوحا دون أن يكون العمل مقصورا، على موالين للرجل ومناوئين له كلاهما في الكفة، سواء في التعامل لتخفيف أعباء الحياة، والسعي من أجل حل مشاكلهم المعروضة، أمام جهات الحل والعقد.

إذا هنا أن نقول أن هذا النوع من النواب ورجال الأعمال، الذين استطاعوا أن يستغلوا عن الدولة ويجنون المال بطرق محترمة، دون فوترة أو تزييف على حساب المواطنين، هذا النوع من رجال الأعمال، على الدولة أن تعطيه مكانة خاصة وتضعه في أولى الأوليات.

أو ضحت الأيام، أن ولد الطالب ألمين، نائب متميز يستحق أن يشاد بالمجهود القائم به على مستوى ولايات لعصابة، الأمر الذي ينبغي أن يكون محل تنويه وتدوين وإشادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق