مئات المواطنون في الغابون يوجهون نداء استغاثة

وجه مئات المواطنون من الجالية الموريتانية في دولة الغابون قبل قليل نداء استغاثة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للتفكير في انقاذهم من بؤرة من بؤر تفشي فيروس كورونا.

في حديث لأحد المواطنين في الغابون عن وضعية الجالية قال إن الجالية بخير ولم يصب أي فرد من أفرادها بفيروس كورونا الخطير الذي يشكل تهديدا لساكنة المعمورة.

تحدث أحد أعضاء الجالية لموقع “المحقق” عن وضعهم داخل الأراضي الغابوبنية مبرزا أن كافة أفراد الجالية متناغمين ومتماسكين لكن للأسف الشديد يواجهون خطرا حقيقيا في ظل تنامي الفيروس بنفس البلاد.

قال نحن مستعدون لدفع كافة تكاليف رحلة الموريتانية لإجلائنا من نقطة من أكثر المناطق خطرا بفيروس كورونا المستجد ونريد التدخل السريع من قبل حكومتنا الموقرة.

على الحكومة التي نأمل فيها مزيدا من الخير لما شهدنا من عملها الذي يوحي إلى وطنية خالصة وعمل يجسد اهتمامها بالمواطنين أن تضع ضمن برنامجها أبناء الوطن في خارج البلاد.

ثمن أعضاء الجالية في الغابون كافة الإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل الحكومة التي أثبتت نجاعتها في مواجهة موريتانيا لخطر فيروس كورونا.

قال أعضاء الجالية نأمل أن تتعزز إرادة الحكومة في مواجهة كافة الصعاب التي نجمت عن التصدي للفيروس القاتل والمحطم للآمال.

شدد أعضاء الجالية على طلبهم بإلحاح لرئيس الجمهورية من أجل انقاذهم من بؤرة فيروس كورونا وإيصالهم إلى أرضهم وحجزهم لفترة طويلة حتى ينقشع الكرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق