سيلبابي: تعطيل الأعلاف يسبب استياء المنمين

علمنا عن طريق أحد الفاعلين الكبار في المجتمع المدني والفاعلين مع البنك الدولي وأحد الناشطين مع المنظمة العالمية للزراعة من وسط مدينة سيلبابي بمضاربات بخصوص أسعار الأعلاف.

قال المتحدث لموقع “المحقق” إن المنمين يلفهم استياء عارم مما يواجهون من القائمين على الأعلاف التي لا تزال تكدس وسط المخازن بمدينة سيلبابي دون أن توزع للبلديات الرعوية المستهدفة.

أضاف أن القائمين على الأعلاف يحاولون مغالطة الرئيس محمد ولد الغزواني الذي أشرف على انطلاقة العملية من وسط ساحة المطار بنواكشوط محددا سعر كل خنشة بـ 380 جديدة على عموم التراب الوطني.

يتساءل المنمون عن الأمر الذي جعل القائمين على الأعلاف بسيلبابي يعطلونها عن المنمين ومستحقيها ويحاولون زيادة اسعارها اخلالا بالقرارات السامية لقيادة البلد وسباحة عكس التيار.

أكد المتحدث الذي فضل حجب اسمه إن ساكنة سيلبابي بحاجة ماسة إلى تدخل رئيس الجمهورية لإعطاء أوامر صرامة في توزيع الأعلاف وتوفير آلية لنقلها إلى البلديات.

أشار إلى أن من المشاكل التي تواجه المنمين في هذا الظرف الحرج مشكلة النقل حيث أكد أن السبل لنقل الأعلاف من المدينة غير متوفرة.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق