نواكشوط: إدارة الميناء تؤكد تطبيق إجراءات السلامة على سفينة MARIOC

أكدت إدارة ميناء نواكشوط المستقل تطبيق إجراءات السلامة المعتمدة على السفينة MARIOC القادمة من ميناء LA PALICE في فرنسا، وذلك بإرسال طاقم صحي من أجل التأكد من خلو جميع أفراد طاقمها من أعراض جائحة كرونا.

وقال مدير السلامة بميناء نواكشوط الخليل محمد صالح في توضيح وصل الأخبار إنه بعد التأكد من طرف الطبيب المتخصص من سلامة أفراد طاقمها تم الإذن بدخولها وتفريغ شحنتها في ظرف ثلاثة أيام.

وأكد ولد محمد صالح أن السفينة وصلت الميناء يوم 17 – 04 – 2020، وغادرت ميناء الصداقة اليوم 20 – 04 – 2020 بسلامة.

وقال ولد محمد صالح إن الإدارة العامة لميناء نواكشوط المستقل بادرت منذ الأيام الأولى لظهور وباء كورونا وبالتحديد الأسبوع الثاني من فبراير باتخاذ جميع إجراءات السلامة والأمن الاحترازية بالنسبة لكل السفن التجارية الواردة وذلك قبل رسوها على الرصيف كما تم التقيد بكامل الإجراءات الحكومية في هذا الصدد.

وتحدث ولد محمد صالح عن تجهيز مركز طبي للمراقبة الصحية يشرف عليه طاقم متكامل يداوم على مدار الساعة، ويقوم بتفتيش كل السفن الواردة من الدول الموبوءة قبل رسوها على الرصيف.

وأهاب ولد محمد صالح بجميع وسائل الإعلام بتوخي الدقة في المعلومات الموجهة للرأي العام خاصة في هذا الظرف الحساس الذي يتطلب من الجميع تجنب كل ما من شأنه أن يثير الخوف والهلع لدى المواطنين.

وكان عمال في ميناء نواكشوط المستقبل قد أبدوا تخوفهم من المخاطر التي يمكن أن تشكلها سفينة الشحن MARIO C والتي رست قبل يومين بميناء نواكشوط المستقل قادمة من فرنسا، مؤكدين أنها لم تحترم إجراءات الوقاية المفروضة في إطار الاحتراز من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف العمال أن طاقم السفينة القادمة من ميناء la palice في فرنسا اختلط بأفراد الجمارك والدرك ومسؤولي الميناء، وكذا عمال الشركة التي تمثل السفينة في موريتانيا، كما اختلط بحارتها بباعة البضائع واشتراكات الهاتف وبطاقات الرصيد في الميناء.

نقلا عن موقع الأخبار المستقلة، لقراءة الاصل اضغط، هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق