دعوة لتوقيف أنواع الحملات المشبوهة ضد الحكومة

أوساط واسعة تدعوا إلى توقيف أنواع الحملات المشبوهة ضد الحكومة لمحاولة النيل من أدائها الذي عملت به جاهدة من أجل تقريب الخدمات من المواطنين وتوصيل الأموال إلى الشعب في ظل الظروف الصعبة بسبب مواجهة خطر فيروس كورونا (كوفيد 19) المستجد.

ما يحاول بعض النواب من تجشيع للأساليب البائدة التي لا تتماشى مع العصر الذي نحن فيه يجب أن يحاسب عليها وعلى دائرته الانتخابية أن تقف له بالمرصاد ولا تقبل منه أي تجاوز بخصوص المرحلة الجديدة.

إن كل الممارسات التي تشجع أسلوب الكراهية وأشكالها وأنواعها البغيضة يجب أن يحاسب عليها صاحبها أشد حساب حتى ينال ما يستحق ليكون ذلك درعا لمن تسول له نفسه في المسقبل ممارسة أي عمل مشين.

طالبت الأوساط من كل الأشخاص الذين يمارسون العمل السياسي الابتعاد عن أسلوب أي خطاب تشتم منه رائحة الخطاب العنصري الذي يميل إلى الكراهية البغيضة.

محاولة بعض الكتائب النيل من الوزراء والحكومة وتأليب السياسيين عليهم ونعتهم بنعوت لا ترقى إلى أي مستوى من الأخلاق لا تخدم المرحلة وما نحن فيه من صدد الإصلاحات الباهرة خلال الايام القليلة المقبلة.

أعضاء حكومة الإصلاح عملوا ما بوسعهم من تقديم أداء ممتاز بكل المقاييس حسب العارفين للسياسات الوطنية والدولية ولن تعكر عليهم حملات التضليل التي يطلق البعض من أجل التشويش على المرحلة الهامة.

ما يحاول بعض النواب من الإيقاع بين رئيس الحزب الاتحاد من أجل الجمهورية والحكومة وتأليب رئيس الحزب عليهم في محاولة يائسة لحجب الثقة عن الحكومة لا مبرر له ولا يخدم مصحلة الشعب ولا الوطن.

لا يشك اثنان في ما عملت الحكومة من جهود مضنية من أجل الشعب تجلى ذلك في كل القرارات الاحترازية الهامة والتدابير الضرورية لمواجهة خطر فيروس كورونا.

تحرير موقع المحقق

 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق