صحفيين يعتدون على “اترانزيتير” أمام الجمارك والسبب..

علم موقع “المحقق”، إن الصحي محمد محمود ولد صيبوط (أبود)، المدير الناشر، لموقع “تقدم”، وزميله سيدي ولد حمود، اعتدوا بالضرب المبرح، شمس اليوم الجمعة 10 إبريل 2020، على “اترانزيتر”، الشيخ ولد جدو، أمام الإدارة العامة للجمارك.

ذكرت جهات إعلامية مطلعة إن سبب الاعتداء على ولد جدو من طرف الصحفيين الذين سعوا من أجل نزع مقال لاذع ينتقد إدارة الجمارك ظهر على منصة موقع “الإعلامي”.

نشر المقال، على منصة موقع “إعلامي”، وانتقد صاحبه إدارة الجمارك، انتقادا أثار حفيظة المدير العام للجمارك، حسب جهات مطلعة، فإن الأخير بذل قصارى جهده من أجل سحب المقال، الذي ظهر في موقع “الإعلامي” كحلقات.

ظهرت الحلقة الأولى قبل أسابيع،  ومرت مرور الكرام ، دون أن تحدث أي زوبعة رغم أن صاحب المقال، تهجم هجوما شرسا في الحلقة الأولى، على العشرية وانتقدها انتقادا شديدا ليتخلص بعدها إلى بيت القصيد إدارة الجمارك.

كان التأثير الكبير لوقعة الحلقة الثانية، التي ظلت ظاهرة على منصة موقع “إعلامي”، يوم الأربعاء  8 إبريل 2020 وسببت إحراجا كبيرا لقادة  إدارة الجمارك، حسب جهات عليمة، بذلوا كل الجهود من أجل تنحيته، عن الموقع.

قبل غروب الشمس يوم الأربعاء 8 إبريل 2020، استطاع أحد المكلفين بالإعلاميين، أن يتصل بصاحب المقال ويناقش معه نقاشا مطولا، حول المقال بغية تنحيته واستجاب الأخير لطلب المبعوث، الذي وصل إليه كوسيط بينه وبين إدارة الجمارك، بخصوص تنحية المقال، ونزع حلقاته من منصة الموقع.

ظهر صباح اليوم الجمعة، 10 إبريل 2020 على موقع “الإعلامي” الحلقة الثالثة، التي كانت أشد وقعا على إدارة الجمارك، من سابقيها من الحلقات.

تدخل الصحفيين، بخصوص المقال الذي اعتدوا بسببه على بريء لا علاقة له ولا جمل بالكتابة، وقاموا بضربه  أمام إدارة الجمارك.

يضيف المصدر الذي أورد الخبر،  “للمحقق” “الشيخ ولد جدو” استدرج من قبل شخص تربطه به علاقة، إلى أن وصل موقع أمام إدارة الجمارك، المكان الذي اعتدي عليه فيه، حيث أمسك به أحدهم وصفعه الثاني، عدة صفعات قوية، دون أي سابق بينهما، وعلل كثيرون أن سبب الضرب اتهام ولد جدو بوقوفه خلف المقال، الذي أثار زوبعة في الساحة الإعلامية.

تحرير موقع المحقق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق