استياء في صفوف المحجورين بفندق “أطفيلة” من خدمات التغذية

علم موقع “المحقق”، عن طريق أحد المحجورين بفندق “اطفيله”، أن خدمات التغذية، التي تقدم لهم من قبل القائمين على الحجز، شهدت نوعا من التردي خلال هذا الأسبوع لا مثيل له.

ووصف المتحدث، لموقع “المحقق”، عن  خدمات التغذية التي تقدم للنزلاء بالفندق قال إنها كانت جيدة إلى أن فجئنا خلال هذا الأسبوع بترديها إلى درجة قوية حتى أصبحت الوجبات اليومية الرئيسية لا يستطيع أحد منا أن يتناولها ولا أن يقتات منها نتيجة لرداءتها.

ووجه المتحدث وسط فندق “أطيفل”، نداء إلى اللجنة المشرفة على الخدمات المقدمة للمحجورين، التي وصفها بالخدمات السيئة والرديئة، التدخل السريع لحل هذا المشكل حتى تعود المياه إلى المجاري الطبيعية.

أكد المتحدث  إنهم كانوا في بداية حجزهم  يتلقون خدمات جيدة وغذاء متكامل، العناصر الصحية، لكن مع إشراقة هذا الأسبوع، سقطت الطريقة، التي كنا نعامل بها سقوطا مدويا وساءت خدمات التغذية، إلى درجة أن كثيرين حجموا عن تناول الوجبات الرئيسية، واكتفوا بأكل الخبر وشرب الماء.

قال المتحدث لموق “المحقق” نوجه نداء من خلال منبركم إلى الوزير المكلف بهذا الملف، بمتابعته بكل دقة حتلى لا تسيء الأحوال، فالأمر حسب المتحدث، أسوأ مما تتصورون، راجيا من الوزير المشرف أن يخذ مسئوليته بعين الاعتبار، ولا يترك القائمين على الفندق، يتلاعبون بخدمات النزلاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق