تنبيه: بدون وجود حالة إصابة لا يعني أن نطلق العنان للتواصل

بعد ظهور حالتي إصابة بفيروس كورونا، في صفوف أجانب، أولى الحالات ظهرت 13 مارس 2020، في مواطن استرالي الجنسية، يعمل مدقق حسابات، بشركة كنيروس، تازيازت وقد تماثل للشفاء.

أطلقت السلطات، شمس اليوم الاثنين 23 مارس 2020، عدة أشخاص كانوا محجوزين على خليفة إلتقائهم به، دون أن تظهر أي إصابة، على أحد منهم لله الحمد على ذلك.

ظهرت بعد الحالة الأولى، إصابة ثانية يوم 24 مارس 2020، في مواطنة اجنبية فيبلبية الجنسية، تعمل عاملة منزل، لدى أسرة أجنبية بتفرغ زينة، تم حجزها وحجز أفراد الأسرة، التي تعمل معها.

لم تسجل بعد هذه الحالات المذكورة، أي حالة إصابة وهذا لا يعني أن نطلق العنان للتواصل، وأن نترك التعليمات التي أصدرت إلينا السلطات، بخصوص الحفاظ على صحتنا والالتزام بكافة التعليمات.

لهذه الأسباب وخطورة انتقال الفيروس، بسرعة فائقة، علينا أن ننتبه وأن نعتبر في كل لحظة وساعة، أن لدينا حالات يجب أن نشد الأحزمة في الحفاظ على أنفسنا وأخوتنا من انتقال الفيروس، إلى بلادنا.

ننبه أخوتنا الكرام، إلى تفادي كافة التجمعات واللقاءات، والابتعاد عن الاحتكاك والمصافحة، والحفاظ على وضع المعقم في الجيب، واستعماله بشكل دائم، وغسل اليدين بالماء والصابون.

على الجميع أن بمتثلوا أوامر السلطات الإدارية والأمنية والصحية، ليحموا أنفسهم من خطر فيروس كورونا المستجد، الذي أوقف الحركة على عموم المعمورة، نتيجة لقوة بشطه وسرعة انتقاله.

عليكم جميعا أن لا تملوا من الجلوس في بيوتكم، فالجلوس في البيوت، أنجع وسيلة لصد وباء فيروس كورونا، الذي ينتقل بشكل لافت، في صفوف المجتمعين عن عدة طرق معلومة.

حدوا من اللقاءات والاجتماعات، لا تكونوا سببا في نشر الوباء بين أنفسكم وأهلكم وذويكم ودولتكم، كونوا حذرين وفطنين، تعاونوا مع سلطاتكم، التي أثبت وطنيتها وإخلاصها في الحفاظ عليكم لوضعها لقرارات صائبة في الوقت المناسب، دون تردد خدمة لكم، فعلينا أن نمتثل أمرها لنخرج جميعا من هذه المحنة، دون أن نخسر فردا واحدا.

تحرير موقع المحقق

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق