الأسترالي المصاب التقى 23 شخصا من بينهم موريتانيون

بعد ظهور أول إحالة إصابة بفيروس كورونا، التي تمثلت في مدقق حسابات تازيازت، أسترالي الجنسية، حيث قامت السلطات بحجزه، في ار الضيافة الواقع، قرب السفارة التركية، في الشقة 119.
قالت مصادر مطلعة، بأن المصاب التقى 23 شخصا، من بينهم موريتانيون، تم تحديد جميع من التقى بهم خلال الأيام الماضية، قبل أن تكشف حالة إصابته.
السلطات أوقفت كل الذين التقى بهم المصاب، وقامت بوضعهم في الحجر الصحي، خوفا من انتشار حالات مماثلة، في صفوف المواطنين.
تم الكشف عن هذه المعلومات، بخصوص الذين التقى بهم الأسترالي المصاب، في تحسيس نظمته مصحة التثقيف الصحي، بوزارة الصحة، لصالح شبكة الصحفيين، أصدقاء التثقيف الصحي.
قالت جهات مطلعة، بأن شركة تازيازت ساعدت في الوصول لهذه المعلومات بخصوص من التقى بهم الأسترالي، من ضمنهم موريتانيون.
قال مسئول بوزارة الصحة، إن الوزارة شفافة بخصوص المعلومات، وتعطي اهتماما كبيرا لهذا الأمر، والسلطات قامت بتشكيل لجنة وزارية، يترأسها الوزير الأول.
تهدف اللجنة الوزارية، للعمل الدؤوب، ووضع الخطط والبرامج لمكافحة انتشار وباء كورونا، وأكدت السلطات إلى حد الساعة، في كل الخرجات الإعلامية، إلى أن الوضع لا يزال تحت السيطرة.
قدمت مديرة الاتصال في اليونسيف، السيدة: زهرة الشيخ ماء العينين، عرضا هاما بخصوص كورونا كوفيد 19، وأبرزت بأن انتشار الفيروس، يعتبر عاديا بالنسبة للأطباء المتخصصين.
قالت المديرة إن الفيروس مخيف جدا للعامة، إلا أنه وبمقارنته بعدوى الحصباء تعد أكثر انتشارا منه، ويختلف هو عن الحصباء بكونه لا يوجد له إلى حد اللحظة أي علاج، سوى أننا نعمل جميعا على طريقة تفاديه.
أوضحت المديرة أن الفيروس، يستهدف الجهاز التنفسي للإنسان، مع الإحساس بالحمى أو الرشح، وإنما عند ظهور أعراض الحمى المصاحبة لجفاف الحلق، والأعراض الشائعة للفيروس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق