دعوة لمحاربة الانفراد بالقرار في أغلب الدوائر الحكومية

دعت مجموعة الحقيقة فقط، إلى إشراك رؤساء الأقسام ورؤساء المصالح والمدراء المساعدين، في تسيير الملفات الحكومية لئلا يبقى التسيير عكرا بيد المدراء العامون، يستأثرون به لأنفسهم من أجل حاجة في نفس يعقوب.

يلعب أغلب المدراء العامون، هذه اللعبة أساسا من أجل أن لا يكون ثمت شيء بخصوص ملفات التسيير، يعلمه غيرهم فهو معتكر لكل شيء لنفسه، لئلا يفك الارتباط به بعد تقاعده، ويفتح معه تعاقد نتيجة لكونه من يعلم، خفايا الملفات الهامة ولا يمكن أن تخطوا قيد أنملة إلا عن طريقه.

هذه الظاهرة المشينة، التي اعتبرها أعضاء مجموعة الحقيقة فقط وباء خطيرا على إدارات البلد، وهي السبب الرئيسي الذي جعل الإدارة الموريتانية في سبات دائم، نتيجة لشلل كافة الأقسام والمصالح عن العمل، لكون ثمت مدير لا يرضى لرئيس قسم ولا لرئيس مصلحة ولا لمدير مساعد، لاطلاع على الملفات.

ظهرت وزارة الثقافة، خلال الأيام الأخيرة طريقة جديدة، في تسيير الملفات أعدها الدكتور أحمدو ولد أخطير الأمين العام للوزارة حاليا، وهي مسطرة تعليمات تشرك جميع رؤساء الأقسام ورؤساء المصالح والمدراء المساعدين، في تسيير الملفات مع مديرهم العام.

الأمين العام لوزارة الثقافة، قام بفرض مرور الملفات على الأقسام والمصالح والمدير المساعد، إذا لم يمر الملف بهذه المراحل، فالأمين العام لا يقبل التعامل مع هذا الملف ولا توقيعه.

يحاول ولد أخيطر جاهدا أن يفعل كافة الإدارات بوزارة الثقافة، من أجل إشراكهم في كل صغيرة وكبيرة، داخل المؤسسة وثمت شيء مهم في الأمر نوع من التكوين عن طريق التجربة على التعامل مع الملفات، ليستطيع رئيس القسم ورئيس المصلحة، في المستقبل القريب التعامل، بكل أريحية مع الملفات بشكل عام.

سجلت الخطوة التي قام بها ولد أخطير ترحيبا واسعا، من قبل المتتبعين للشأن السياسي، واعتبروها أمرا مهما لكون اغلب الإدارات الصغيرة، تبقى مكتفت اليدين بسبب إبعاد الملفات منها، مما يؤدي بشكل دائم إلى تسرب العمال الصغار من المؤسية وتسيبهم.

طالب الشباب الذين كانوا يناقشون هذه القضية، التي اعتبروها من المسائل المهمة ومن الأسباب الرئيسية، التي عطلت العمل في أغلب المؤسسات الحكومية، وشلت طريقة تسيير الملفات لانفراد المدراء العامين بها، دون غيرهم من مسئولي القطاع.

قال شباب مجموعة الحقيقة فقط، إنه على كافة المؤسسات الحكومية الأخرى، أن تحذوا حذو وزارة الثقافة وتقوم بتفعيل مصالحها وأقسامها، ليقع التكامل في العمل والنشاط وتتحسن المردودية.

طالبوا من وزير الداخلية واللامركزية، الدكتور: أحمد سالم ولد مرزوك، أن يضع اهتماما خاصا لهذا الأمر ويشرك الأقسام والمصالح بالداخلية، حتى تقع الفعالية وتتكامل المردودية، من قبل كافة عمال المؤسسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق