ولد الغزواني للصحافة الوطنية أطمئن الجميع أن الالتزامات سأفي بها

خطاب الرئيس أمام الصحافة كان خطابا رائعا ومتزنا ظهر فيه الرئيس صدق نيته في إدخال رزمة من إصلاحات الجوهرية لتعيد بالنفع الدائم على سكان البلاد لكن تلك الإصلاحات هيئت لها الأرضية وسيجنى ثمارها في الأجل القريب بشكل متواصل دون الانقطاع والفوضوية.

تعامل مع الأسئلة الواردة من الصحافة وجوابها بكل انسيابية وبلغة سليمة لم يغفل صاحبها في جوابه أي شاردة ولا واردة إلا حط الرحال حولها وأشبعها نقاشا حتى اتضح المعالم وتنكشف الرؤى.

استمع بكل إنصات وتمعن لكل الأسئلة الواردة من قبل الإعلاميين المشاركين في المؤتمر الصحفي ورد عليها بردود كافية وشافية.

اختار الرئيس أن يستعرض أمام الصحافة الوطنية في أول لقاء معها أمثلة عن العمل الذي قدم منذ استلامه لزمام الأمور في البلاد مبرزا استحداثه مندوبية “تآزر” التي تعكف حاليا على وضع خطط وبرامج بخصوص عائدات نفعية لتحسين ظروف الساكنة.

تحدث الرئيس أمام الصحافة الوطنية عن التعليم الذي خصص له الرئيس في برنامجه الانتخابي حيزا واسعا منه ربطنا إصلاح التعليم بشكل عام بالتعليم الأساسي الذين تعلمون جميعا “خارطة الطريق” التي أعدت له الوزارة وهذه الخارطة تتضمن تصورا لمراحل الإصلاح وما سيتم فيها.

يضيف الرئيس بخصوص التعليم إنشاء مجلس ا للتعليم بالإضافة إلى إجراء كثير من التشاور حول إصلاح التعليم.

على أرض الواقع اتخذنا إجراءات مهمة بخصوص المعلمين منها تعميم علاوة البعد عليهم بما في ذلك العقدويين ولا شك أن هذا الأمر سيسفر عن نتائج إيجابية بدأت تتشكل ملامحها مشيرا إلى أن  غياب المعلمين في هذه الفترة من السنة الماضية ارتفعت نسبته إلى 15% والأن تراجعت إلى 2%.

وبخصوص التعليم قال الرئيس إن العمل جار لتشييد أكثر من 500 فصل دراسي سينجز قبل افتتاح العام الدراسي المقبل و79 مدرسة وقرابة 50 مدرسة ثانوية وإعدادية بعضها سيكون جاهزا قبل بداية العام الدراسي المقبل.

طمأن الرئيس الجميع أن تلك الاللتزامات التي أعطى سيفي بها يقول أعلم أنكم مستعجلون وأنا أيضا مستعجل مثلكم وأطمئنكم بأن كل شيء سيكون على ما يرام.

قيد التحديث

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق