بعد الشكوك في جدية عملها لجنة التحقيق تستدعي شخصيات للاستماع

رغم كون الرئيس السابق، السيد محمد ولد عبد العزيز، غادر أرض الوطن أمس، السبت 28 فبراير 2020، متوجها إلى جزر الكناري بالمملكة الإسبانية، لا تزال لجنة التحقيق البرلمانية، التي اهتزت ثقتها وأصبحت تحوم حولها شبه بإنها غير جدية وتعمل على هدر الوقت، بخصوص محاسبة كل الضالعين في نهب ممتلكات ثروات الشعب الموريتاني.

استدعت اللجنة بعد الاهتزاز في ثقتها والشكوك في جديتها من قبل الشعب، بعض الشخصيات الفاعلة في عهد الرئيس السابق، لتستمع إليهم بخصوص بعض الملفات، التي درستها، بغية التحقيق في طريقة تسييرها .

وقالت مصادر مطلعة، لموقع “المحقق” بأن الشخصيات، التي تم استدعاؤها من ضمنهم الوزير الأكثر إثارة في العشرية، السيد: المختار ولد انجاي المدير العام لشركة “إسنيم”.

يوقع أن تمثل الشخصيات التالية، أمام لجنة التحقيق البرلمانية، غدا الاثنين، الموافق 30 فبراير 2020

– المختار ولد اجاي

– الناتي ولد الشروقة

– مختار جا ملل

– محمد ولد عبد الفتاح

– الأمينة بنت القطب

– محمد عبد الله ولد أوداعة

– يحيى ولد عبد الدائم.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق