دعوات على منصات التواصل الاجتماعي لترسيم متعاوني لإعلام العمومي

وجهت دعوات من جهات مختلفة، على منصات التواصل الاجتماعي، بحل مشكل متعاوني الإعلام العمومي، الذي تتراكم أوضاعهم المزرية يوما بعد يوم، دون التمكن من حقوقهم المشروعة وعملهم المتواصل، برواتب زهيدة إلى حد كبير.

يعمل متعاونوا لإعلام العمومي، بمؤسسة إذاعة موريتانيا والوكالة الموريتانية للأنباء والتلفزة الوطنية، برواتب زهيدة وآجال غير محددة، دون أي ضمانات وحقوق، في أي لحظة معرضون للطرد دون أي حق.

طالب رواد التواصل الاجتماعي، من الوزارة الوصية وضع حل لمشكل المتعاونين، الذين يتضح أنهم من يحملون كاهل العمل في المؤسسات المذكورة، دون مراعاة لوضعيتهم وتجاهلها بشكل كامل، من قبل مدراء المؤسسات العمومية.

تعود وضعية متعاوني للإعلام العمومي إلى ربع قرن من الزمن، بوجود مئات العمال يزاولون أعمالا متعبة دون عوض مادي ملائم، ودون أي حقوق تجعلهم في حل مما يعملون، إلى متى ووضعية المتعاونين بهذه الطريقة المشينة.

طالب المحاورون على منصات التواصل الاجتماعي رئيس الجمهورية التدخل لاكتتابهم وادماجهم بشكل رسمي في المؤسسات التي يعملون لها منذ ما يناهز عقدين من الزمن.

وعلل المطالبون بتدخل رئيس الجمهورية أن فيهم من تجاوزت سنه السن المتاحة للمشاركة في أي اكتتاب ولهذه الأسباب يريدون من رئيس الجمهورية النظرة في وضعيتهم ومنحهم ما يستحقوا قانونا حسب مسطرة قانون الشغل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق