عاجل: الفقيه ولد الرشيد ينسحب من “إيرا” ويوضح الأسباب (فيديو)

في لقاء مع قناة الوطنية، مساء الأربعاء 26 فبراير 2020، أوضح الفقيه محمد فال ولد الرشيد، أسباب انسحابه من حركة الانعتاق والحرية، “إيرا” الغير مرخصة، التي يتزعمها النائب بيرام ولد الداه ولد أعبيدي.

اختار الفقيه أن يتحدث بطلاقة باللهجة الحسانية، منبها إلى أنه يختار أن يصل جوابه لسؤال الوطنية بخصوص انسحابه من حركة إيرا، إلى كل المستعمين لتتضح لهم أمور الحركة، وطريقة تسييرها الفرعوني.

يقول الفقيه: أولا ساندنا الحركة على أساس أنها تدعي رفع الظلم عن هذه الشريحة المطهدة والمهمشة، أعني مجموعة لحراطين، وكافة الشرائح الهشة الأخرى مثلا شريحة لمعلمين وشريحة زناتة الذين يعانوا حسب الفقيه.

حين تابعت بكل دراسة وتأمل فالعقل والتأمل نعمة حث القرآن على استخدامها  “هو الذي سخر السمع والأبصار والافئدة..” فلما تأملنا وجدنا أن الحركة تحاول إثارة العواطف وتكتفي.

رأينا أن هذه الحركة تحاول استهداف شريحة واحدة، من المجتمع دون الشرائح الأخرى، التي توجد بها العبودية  فالعبودية موجودة في عدة شرائح مختلفة.

ومن أسباب انسحابي عن هذه الحركة، أنها منفردة  بالرأي والغموض وقلة الوضوح، والنقطة الأخرى تركز على الجهوية واسمحي على كلمة الجهوية، وتميل إلى النفعية.

أقول لك بأن الحركة، لا تحمل أي دراسة ولا أي برنامج، وأي حركة لا بد أن تكون تحمل برنامج، فمشكلة لحراطين وسائر المستضغفين، مشكلة ثقافية ومشكلة اقتصادية ومشكلة اجتماعية ولا بد أن ينجدر التعامل معها في برنامج يوضح طريقة العمل.

أما الزج بشباب شريحة  من مجتمع لحراطين في السجون، من أجل المتجارة بهم وأخذ مقابل ذلك من المال، هذا من أعظم الأسباب التي جعلتني ننسحب، ولست وحدي معي مجموعة كبيرة اختارت الانسحاب عن الحركة واتهمتها بالسياسية الفر عونية  “وما أريكم إلا ما أرى وما أريكم إلا سبيل الرشاد”.

تابع بقية اللقاء مع الفيديو التالي:


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق