ضبابية بخصوص بعض مقرات لـ UPR وعزيز يطالب بإخلائها (مثير)

طالب الرئيس السابق، السيد: محمد ولد عبد العزيز، من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، أن لا يغادروا المقرات قبل الحصول، على براءة ذمة من شركتي، الماء والكهرباء.

ناقش بعض القادة الموجودين في المقر، بعد وصول رسالة الرئيس السابق إليهم، بشأن ملكية الرئيس للمنزلين ليتوصلوا أن أنهما ليسا لرئيس الجمهورية.

اتضح أن أحد الدور مملوكة من قبل أقلانة بنت القرابي، وتوجد كرهن للشركة التي تم إفلاسها في العشرية المنصرمة، شركة “سونمكس” وكانت أقلان قد رهنتها مقابل مبلغ مالي كبير .

أما المنزل الثاني: فقد اشتراه محمد يحي ولد خرشي، من عند العقيد الحرسي السابق ولاد ولد حيمدون، وابتاعه لنائب مقاطعة تيشيت بوي أحمد.

يتضح من خلال المعطيات المتقدمة، أن رئيس الجمهورية السابق، لا يملك أيا من المقرين وأن ملكيتهما تعود إلى خزينة الدولة الموريتانية.

حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، انسحب عن المقرين، لكنه أبقى في كل منهما عمال حراسة للحفاظ عليهما، حتى تتضح أمورهم خلال الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق