ارتياح لإلغاء مذكرة توقيف ولد بوعماتو ومطالبة بإغلاق الملف بشكل كامل

بعثت جماهير وطنية عريضة، بارتياحها إلى رئيس الجمهورية، السيد: محمد ولد الشيخ الغزواني، على ما تم بخصوص ملف ولد بوعماتو، من إلغاء لمذكرة التوقيف، بحق محمد ولد بوعماتو.

طالبت مجموعات عريضة، رئيس الجمهورية، بإغلاق ملف ولد بوعماتو بشكل كامل، إلى غير رجعة، معبرين أن وجود رجل أعمال، كولد بوعماتو داخل الوطن سيشكل لبنة أساسية للتنمية، في المرحلة القادمة.

استطاع أن يدعم رجل الأعمال الموريتاني، السيد: محمد ولد بوعماتو، رجال أعمال في مجال الصيد، وكان من الذين يقومون بتسويقه، دون أن يقبل من الدولة، بيع الصيد الوطني.

قام بتمويل رزمة من رجال الأغمال الصغار، وبتأطيرهم وتكوينهم من أجل الدفع بعجلة التنمية، للبلاد والجميع يعلم ما قدم الرجل بهذا الخصوص، من أشياء تذكر فتشكر.

طالب جماهير عريضة من الرئيس، التي ترى أنه انفتاحي وترى فيه رؤية ثاقبة برهنت أن البلد يتسع للجميع يريد له التطور والنماء والازدهار لا بد لهذا البلد من رجال أعمال مخلصين يشرفون على تطويره.

قال المطالبون أنهم يعلمون أن المذكرة تم إلغاؤها ومرتحاون لأمرها ويعلمون كذلك أن التجميد تم إلغاؤه مبرزين أن هذه الخطوات تبعث برسائل اطمئنان مهمة على مستقبل البلد.

لا يزال شيء يحيك في النفوس، حسب المطالبين، يريدون إغلاق الملف إلى غير رجعة، لأن فتحته في الأصل غير مبرر، وإنما جاء نتيجة لتصفية حسابات خاصة، أضاعت على البلد فرصا مهمة، كان يمكن أن يجنيها من خلال الرجل، الذي أبعد لسنوات عديدة، أوقفت عطاءه وناشاطاته الهادفة.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق