وزيرة المياه تطلق من ولاية لعصابة آلية فعالة لحل مشكل العطش

أشرفت السيدة الناها بنت حمدي ولد مكناس وزيرة المياه والصرف الصحي زوال اليوم في فندق كيفة على انطلاق اليوم الجهوي التشاوري حول المياه والصرف الصحي على مستوى ولاية لعصاية بحضور والي ولاية لعصابة السيد امربيه رب ولد بوننه ورئيس جهة لعصابة المهندس محمد ولد حبيب.

ويهدف هذا اليوم إلى جمع الجهات الجهوية المعنية من سلطات إدارية، مجالس الجهوية، المنتخبين الوطنيين المحليين، الفاعلين في المجتمع المدني، إلى جانب المصالح الفنية للقطاع من أجل تحديد الأولويات على المستوى الجهوي المحلي، وبلورتها في برامج ومشاريع مدروسة وقابلة للتنفيذ ومستدامة النتائج.

و أكدت الوزيرة في كلمة لها بالمناسبةإن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وانطلاقا من برنامجه الانتخابي “تعهداتي” وضمن التزامه بتطوير البنى التحتية الداعمة للنمو، أكد حيوية قطاع المياه ليس فقط لرفاهية السكان وإنما كذلك لتطوير اقتصادنا الوطني وتحسين انتاجه وانتاجيته.

وأضافت ـ في هذا السياق ـ أن فخامته تعهد بتطبيق سياسة فعالة للتسيير المستدام للموارد المائية خدمة للسكان ووحدات الانتاج في عموم التراب الوطني وهو التعهد الذي تعمل حكومة الوزير الأول المهندس اسماعيل ولد الشيخ سيديا للوفاء به من خلال قطاع المياه والصرف الصحي خلال جملة من الأهداف الكبرى منها على سبيل المثال لا الحصر تزويد جميع البلديات الريفية بالماء الشروب في سنة 2025 وايجاد حلول مستدامة لتوفير المياه الصالحة للشرب في المدن الكبرى الواقعة في مناطق لا تتوفر فيها المياه الجوفية .

ونبهت إلى أن المياه النظيفة والنظافة الصحية هي الهدف السادس من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة مما يؤكد المكانة القوية للمياه والصرف الصحي في أجندة التنمية العالمية لعلاقتهما الوثيقة بحياة وصحة ورفاه البشر.

وأكدت الوزيرة أن تنظيم هذا اليوم التشاوري حول المياه والصرف الصحي المتزامن على مستوى جميع عواصم الولايات على الصعيد الوطني يأتي اقتناعا من القطاع بأهمية إشراك مواطنينا في تصور السياسات المتعلقة بحياتهم اليومية مما يتطلب تعاون السلطات والمنتخبين في تحديد الأولويات بصفة شفافة ووفقا لمعايير فنية وعلمية مقنعة وسليمة.

وبذات المناسبة قدم كل من مدير المياه والصرف الصحي بالوزارة ومدير الشركة الوطنية للماء عرضين حول وضعية المياه في ولاية لعصابة والآفاق المستقبلية.

وكان عمدة كيفة الدكتور جمال ولد أحمد طالب قد ألقى كلمة ترحيبية نوه خلالها بما تبذله السلطات العمومية من جهود لتزويد القرى بالمياه الصالحة للشرب.

وفي نفس السياق احتضنت مباني ولاية داخلت انواذيبو صباح اليوم الاثنين حفل تنظيم يوم مماثل أكد خلاله والي الولاية السيد محمد ولد احمد سالم ولد محمد راره في كلمة له بالمناسبة ان تنظيم هذا اليوم التشاوري ياتي ضمن الجهود المبذولة من طرف الدولة لإشراك المواطنين في تصور السياسات المتعلقة بحياتهم اليومية .

وأضاف ان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني أكد في برنامجه الانتخابي “تعهداتي” بتطبيق سياسة فعالة للتسيير المستدام للموارد المائية خدمة للسكان ولوحدات الانتاج في عموم التراب الوطني .

وأعرب الوالي عن امله في ان يستغل المنتخبون وممثلو هيئات المجمتع المدني في هذا اليوم التشاوري الفرصة من اجل وضع تصور شامل للمشاكل التي يعاني منها قطاع المياه والصرف الصحي على مستوى الولاية.

وبدوره أكد المستشار الفني لوزيرة المياه والصرف الصحي السيد الشيخ ابراهيم ولد الشيخ عبد الله ان النقاشات والأفكار التي سيخلص اليها هذا اليوم التشاوري ستجد كل التقدير والاحترام وستكون سندا للقطاع في رسم وتنفيذ سياسات وطنية ناجحة تساهم في تطوير وازدهار موريتانيا وسعادة مواطنيها في كل ركن من اركان البلد .

وعلى مستوى ولاية اترارزه اوضح السيد محمد فال ولد محمد محمود الوالي المساعد لولاية اترارزة لدى افتتاحه اشغال اليوم الجهوي للمياه في اترارزة ان تنظيم هذا اليوم يدخل ضمن تعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الهادفة إلى توفير المياه الشروب لصالح السكان.

وأضاف ان هذا اللقاء سيمكن من توثيق النواقص وتحديد الأولويات في مجال المياه والصرف الصحي على مستوى الولاية .

وبدوره أوضح السيد أحمد زيدان ولد محمد محمود مدير الهيدرولوجيا والسدود بوزارة المياه والصرف الصحي باسم وزيرة المياه والصرف الصحي ان تنظيم هذا اليوم يأتي في سياق تعهد فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بتطبيق سياسة فعالة للتسيير المستدام للموارد المائية خدمة للسكان ولوحدات الإنتاج في عموم التراب الوطني.

وأضاف ان حكومة الوزير الأول السيد إسماعيل بده الشيخ سيديا تعكف من خلال قطاع المياه والصرف الصحي على تحقيق جملة من الأهداف الكبرى منها على سبيل المثال لا الحصر تزويد جميع البلدات الريفية بالماء الشروب في أفق 2025 وايجاد حلول مستدامة لتوفير المياه الصالحة للشرب في المدن الكبرى الواقعة بمناطق لا تتوفر فيها المياه الجوفية.

وقال إن تحقيق هذا الهدف يتطلب تعاون السلطات والمنتخبين في تحديد الأولويات بصفة شفافة ووفقا لمعايير فنية وعلمية مقنعة وسليمة.

وبدوره ثمن رئيس المجلس الجهوي لجهة اترارزة السيد محمد ولد إبراهيم ولد السيد تنظيم هذا اليوم ، مطالبا بحل جميع المشاكل المتعلقة بالمياه على مستوى الولاية.

ومن جانبه أشاد عمدة روصو السيد بمب ولد درمان بتنظيم اللقاء، مطالبا بالتركيز على مياه النهر كمصدر لمياه الشرب على المستوى الوطني.

وفي مدينة ازويرات عاصمة ولاية تيرس ازمور انطلقت صباح اليوم الاثنين الأيام التشاورية حول تحديد الأولويات الجهوية في مجال المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي.

وتهدف هذه الورشة التي تدوم إعمالها يوما واحدا للتشاور حول القضايا المتعلقة بالمياه وإعطاء الحلول المناسبة لها.

وأوضح والى ولاية تيرس زمور السيد اسلم ولد سيدي لدى افتتاحه هذه الورشة على أهميتها مشيرا، إلى أن ولاية تيرس زمور تعانى من ندرة مصادر المياه والتي تشكل إحدى الإشكاليات الرئيسية المطروحة أمام المواطن على مستوى مختلف بقاع الولاية.

وبدوره أكد مستشار وزيرة المياه السيد محمد المختار ولد الحسن في كلمة باسم وزيرة المياه والصرف الصحي حرص فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ ولد الغزوانى على إعطاء عناية خاصة لقطاع المياه ليس فقط لرفاهية السكان وإنما كذلك لتطوير اقتصادنا الوطني وتحسين إنتاجه وإنتاجيته، وتطبيق سياسة فعالة للتسيير المستدام للموارد المائية خدمة للسكان ولوحدات الإنتاج في عموم التراب الوطني.

وأشار إلى أن الحكومة تعكف من خلال قطاع المياه والصرف الصحي على تحقيق جملة من الأهداف الكبرى منها على سبيل المثال تزويد جميع البلديات الريفية بالماء الصالح للشرب في أفق 2025 وإيجاد حلول مستدامة لتوفير المياه الصالحة للشرب في المدن الكبرى الواقعة في مناطق لا تتوفر فيها المياه الجوفية.

حضر هذه الورشة السلطات الإدارية والأمنية والمنتخبون وممثلون عن الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) وبعض رؤساء المصالح الجهوية وممثلو المجتمع المدني.

وعلى مستوى ولاية غورغول شهدت مدينة كيهيدي اليوم الاثنين فعاليات الأيام التشاورية حول تحديد الأولويات الجهوية في مجال المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي.

و سيناقش الحكام و رؤساء المراكز الإدارية و المنتخبين و الوجهاء في مقاطعات الولاية الأربع خلال يوم كامل خارطة تغطية خدمات المياه بجميع القرى و التجمعات السكانية وابراز جميع النواقص بهذا الخصوص لرفعها للوزارة الوصية .

وأكد والي كوركول السيد يحي ولد الشيخ محمد فال في كلمة بالمناسبة أن تنظيم هذه الايام التشاورية يأتي في إطار الديناميكية الجديدة لتسريع وتيرة تنفيذ الخدمات التنموية و خاصة في قطاع المياه الذي يعتبر أولوية كبرى طبقا لبرنامج تعهداتي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي تنفذه الحكومة .

و من جهته أكد السيد سيدي ولد محمد لمين المستشار الفني لوزيرة المياه و الصرف الصحي أن الهدف من هذه الورشة هو التشاور مع المنتخبين و السلطات المحلية حول تنفيذ مجموعة جديدة من مشاريع المياه, إضافة لإكمال النواقص التي قد تلاحظ في بعض المنشآت و البنى التحتية المتعلقة بالمياه بعموم الولاية .

و كان رئيس المجلس الجهوي لولاية كوركول آمادو أبوبكر با قد رحب بالحضور مثمنا هذه الخطوة التي تجسد العمل الملموس و المباشر لخدمة العملية التنموية و خاصة توفير المياه الصالحة للشرب التي هي أكبر أولوية لدى السكان .

و جرى افتتاح الورشة بحضور السلطات الإدارية و الأمنية بالولاية.

وعلى مستوى الحوض الشرقي احتضنت مباني الولاية صباح اليوم الاثنين تنظيم يوم تشاوري حول استراتيجية المياه و الصرف الصحي شاركت فيه السلطات الادارية و المنتخبين و الفاعلين المحليين من هيئات المجتمع المدني .

و أعرب والي الولاية السيد الشيخ ولد عبد الله و لد أواه في كلمة له بالمناسبة عن ارتياحه لافتتاح هذا اليوم التشاوري الخاص بتشخيص أهم المشاكل في مجال المياه و الصرف الصحي التي تعانيها الولاية التي تعتبر من أهم الولايات من حيث ارتفاع الكثافة السكانية .

و أكد أنه انطلاقا من برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني تعهداتي قررت الحكومة الموريتانية هذا الاجتماع من أجل تدارس المشاكل و الخروج بمقترحات عملية هدفها و لوج جميع المواطنين لخدمات المياه الصالحة للشرب.

و بدوره أبرز مدير مشروع آفطوط الساحلي السيد اب فال ولد محفوظ رئيس وحدة تسيير شبكة توزيع مياه نواكشوط أن برنامج رئيس الجمهورية الانتخابي يمنح عناية كبيرة لتطوير البنى التحتية الداعمة للنمو معبرا عن أهمية قطاع المياه لتطوير الاقتصاد الوطني و تحسين انتاجيته .

و أكد أن رئيس الجمهورية تعهد بتطبيق سياسة فعالة لتسيير مستدام للموارد المائية خدمة للسكان و لو حدات الانتاج على عموم التراب الوطني .

و بعد ذالك توزع المشاركون الى ورشات فنية لتدارس السبل الكفيلة بتوفير المياه الصالحة للشرب لساكنة ولاية الحوض الشرقي .

و على مستوى ولاية غيدي ماغه انطلقت اليوم فعاليات اليوم الجهوي للتشاور حول تحديد الاولويات في مجال المياه في الولاية .

و أكد الوالي المساعد لوالي كيدي ماغه الوالي وكالة السيد محمد المختار ولد باباه أن هذا اليوم التشاوري يكتسي أهمية خاصة كونه يتيح رسم خارطة تفصيلية للنقص الحاصل في خدمات المياه التي تمثل أولوية كبرى ضمن محاور برنامج تعهداتي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي تسعى الحكومة لتنفيذه .

من جهته أكد السيد محمد محمود ولد يحظيه مدير الشؤون الادارية و المالية بوزارة المياه و الصرف الصحي أن هذا اليوم التشاوري يهدف إلى جرد جميع احتياجات الولوج لخدمات المياه و إصلاح و ترميم البنى التحتية و المنشآت القائمة بجميع القرى .

و أضاف المدير أنه سيتم إطلاق مشاريع طبقا للجرد النهائي لهذه المطالب و الملاحظات المثمرة التي يعكف عليها المنتخبون و السلطات الادارية و وجهاء القرى .

و جرى افتتاح الورشة بحضور نائب رئيس المجلس الجهوي لولاية غيدي ماغه و السلطات الادارية و الامنية بالولاية.

المصدر: و ما

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق