عاجل: الرئيس السابق ووزارءه يعترفون بجرم استغلال أراضي مدرسة الشرطة

علم المحقق عن طريق مصدر خاص، بأن الوزير الأول يحي ولد حدمين، والوزير الأول مولاي ومحمد لقظف، ووزير المالية السابق المختار ولد أنجاي، اعترفوا بجرم استغلال المباني التجارية قرب مدرسة الشرطة، وقالوا إنها جريمة نكراء وتعد على حقوق ومكتسبات الشعب.

حسب المصدر الذي أورد الخبر، فإن الوزراء قالوا بأن استغلال الأراضي المحاذية للمدرسة الوطنية للشرطة، كان بأمر من رئيس الجمهورية السابق، السيد: محمد ولد عبد العزيز، وقال الجميع إنه جريمة نكراء وتعد صارخ على ممتلكات الشعب الموريتاني.

اعترف جميع أعضاء  الجمعية الوطنية، ورئيس الجمهورية السابق، وبعض من الوزراء السابقون، بأن مدرسة الشرطة ذات سيادة وطنية، وكان ينبغي أمنيا أن لا يكون موجود بجاورها أي متجر ولا أي شقق يمكن تؤدي لمتابعة المؤسسة وأخذ أي معلومات تخصها من قبل مستغلي الشقق.

حصل الاتفاق على أن الشقق المجاورة للمدرسة الوطنية للشرطة، ستعود فورا إلى الشرطة لاستخدامها كنزل للمؤطرين والمكونين بالمدرسة الوطنية للشرطة.

رأت جهات واسعة بأن استغلال أراضي الشرطة واستثمارها من قبل الرئيس السابق، الذي أنجز فيها سوقا وشققا مختلفة يعتبر جريمة نكراء، وتعد سافل على حقوق الشعب الموريتاني.

الشقق المجاورة للمدرسة الوطنية للشرطة، معدة للإيجار يمكن أن تأجر لإرهابيين ومخبرين  يلتقطون سر شرطتنا الوطنية ويستخدموه في أشياء تؤثر سلبا على بلادنا.

 

 

 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق