نواكشوط: الكلاب السائبة تنهش طفلة حتى الموت (مثير)

علمنا من جهات إعلامية مختلفة، أن الكلاب السائبة قامت بقتل وحيدة أهلها التي تبلغ من العمر ثمانية أعوام، صباح أمس الأربعاء 5 فبراير 2020 أثناء طريقها إلى المحظرة.

تحدثت بنت بايه عن الحادثة الحزينة التي تعرضت لها ابنتها الوحيدة، المدعوة: آمنة بنت الحسن، حيث غادرت المنزل كعادتها متوجهة إلى المحظرة، التي تدرس فيها القرآن الكريم، تتبع أبيها الذي اتجه إلى دكان بالمنطقة وابتعد عن الصغيرة، فهوجمت بعده من قبل الكلاب السائبة ونهشتها  عدة مرات في أماكن مختلفة.

في هذا الصدد أوضحت الأم المكلومة أنواع الإصابات البالغة، حيث قالت: إن أشد النهشات كانت في الرقبة، حيث ثقب بلعوم الصغيرة من شدة النهشات الوحشية من قبل الكلاب السائبة.

قالت الأم هذه الطفلة هي الوحيدة عندي أصبرها لله وأحتسب أنها وديعة وانتهى وقتها الذي لا يمكن أن تتجاوزه، وطالبت السيدة من السلطات الإدارية، القضاء على الكلاب السائبة مبرزة أنها تنتشر في نفس المنطقة بأعداد زائدة.

في حديثها قالت إن السلطات الأمنية والقضائية، زارتني صبيحة يوم الأربعاء 5 فبراير 2020 بعد وقوع الحادثة المؤلمة، وعاينت المكان وفي إطار تقصيهم للحقائق سألوا هل الطفلة كانت لها خصومات أو عداوات في هذا الحيز الجغرافي، ووعد السلطات الأمنية الأم بالقضاء على الكلاب السائبة بشكل كامل.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق