الوزارة الأولى تشيد بنجاح زيارة الرئيس لدولة الإمارات

أشادت الوزارة الأولى بمستوى الاستقبال الحار والنوعي الذي حظي به فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خلال زيارته الميمونة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة والمعبر عن عمق وصدق العلاقات بين البلدين والشعبين.

وثمنت الوزارة الأولى في بيان تلقت الوكالة الموريتانية للأنباء نسخة منه مساء اليوم الأحد تخصيص مبلغ ملياري دولار لإقامة مشاريع استثمارية وتنموية وقروض ميسرة للجمهورية الإسلامية الموريتانية و توقيع عدد من مذكرات التفاهم التي ستعود بالنفع على البلدين.

وفي مايلي نص البيان:

” لقد كان مستوى الاستقبال الحار والنوعي الذي حظي به فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خلال زيارته الميمونة اليوم لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة تعبيرا صادقا عن عمق وصدق العلاقات بين البلدين والشعبين.

وقد أثمرت هذه الزيارة الموفقة بإذن الله عن إعلان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، و ولي عهد أبوظبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تخصيص مبلغ ملياري دولار لإقامة مشاريع استثمارية وتنموية وقروض ميسرة للجمهورية الإسلامية الموريتانية؛ كما خلصت إلى توقيع عدد من مذكرات التفاهم ستعود بالنفع على البلدين.

ونحن إذ نثمن هذه الخطوة المباركة التي تشكل امتدادا لعقود من العلاقات الأخوية الراسخة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الموريتانية، نعبر باسم الحكومة الموريتانية عن كامل شكر وامتنان الدولة والشعب الموريتانيين بهذه المناسبة، لأصحاب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث يكرسان بهذا الدعم علاقات الحب والاحترام والأخوة المتميزة التي جمعت شعبينا منذ أيام الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عليه رحمة الله.

فعلاوة على المشاريع المهمة التي أعلن عنها فخامة رئيس الجمهورية يوم 29 يناير المنصرم ضمن برنامج الأمان الاجتماعي الفوري (الأولويات رقم واحد)، والتي ستكون لها الأولوية في كل التمويلات العمومية، سيسمح هذا الدعم السخي بتوسيع المشاريع وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتسريع في تنفيذها، وتأسيس المشاريع المهيكلة الطموحة التي أعلن عنها فخامة رئيس الجمهورية للشعب الموريتاني ضمن برنامج “تعهداتي”.

فلا شك أن هذا الدعم السخي سيساهم في خلق نمو اقتصادي واجتماعي يرفع من مستوى المعيشة للحد من مظاهر الغبن والحيف والفقر، كما سيبعث السرور والفرح لدى جميع الموريتانيين؛ وسيمكن من أن يعم النفع والخير إن شاء الله”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق