رجال أعمال يجندون الشباب للتشويش على قرارات وزارة الصحة

أفادت مصادر مطلعة أن مجموعة من رجال الأعمال، قاموا بتجنيد واسع لفرق شبابية، بغية التشويش على القرارات التي اتخذت وزارة الصحة بخصوص الصيدليات والأدوية المغشوشة والمزورة.

تهدف المجموعات المجندة من قبل بعض رجال الأعمال المستثمرين في قطاع الأدوية، على إطلاق حملات مضادة تشكك في الإصلاحات التي أدخلت  الوزارة خلال الأشهر المنصرمة في المنظومة الصحية  للبلاد.

وسعت مجموعة الشباب والصيادلة رقعة حملتهم المضادة والمدروسة من قبل بعض رجال أعمال القطاع لشجن المواطن بالتشكيك في الإصلاحات الجديدة ومحاولة أنواع التشويش.

انتجت الحملة الكبرى تكشيك المواطن وجعله في حيرة من أمره بعد  ارتياحه لبوادر الإصلاح القادم لقطاع الصحة التي طال ما انتظره منذ عقود من الزمن.

باشر الصيادلة دور المحاضر لأي مواطن قدم إليهم بوصفة طبية تشكيكه وإطلاق هجوم شرس على القرارات الجديدة التي اتخذت  السلطات مبرزين أنها لم تدرس وأن ثمت أوليات أهم بالكثير من النزول إلى الصيادلة والأدوية وتطبيق قانون المسافات.

يحرض اللفيف الشبابي ومن على شاكلتهم المواطنين على التحرك ضد وزارة الصحة منبهين إلى ارتفاع في أسعار  الدواء نتيجة لقلته في السوق حسب زعم الصيادلة.

ظهرت للرأي العام حقيقة الحملة الشرسة والممنهجة من قبل بعض رجال الأعمال المستثمرين في القطاع باحتكار الأدوية وصنع المضاربات في السوق.

الجهات الرسمية تخطو خطوات محسوبة ومدروسة تُرجمت في قيامها بشكل سريع بتزويد الشركة المركزية لشراء الأدوية “كامك”  بجميع الأدوية المطلوبة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق