حماية الطفل والمرأة تنظم حفلا هاما بخصوص الطفل

نظمت جمعية حماية الطفل والمرءة والعمل الاجتماعي مساء اليوم السبت في مقاطعة المناء حفلا بمناسبة تدشين مركز الوسائط المتعددة المكرس للتعليم وولوج الاطفال الى الادوات الرقمية.

ويهدف المركز الجديد الى تكوين 150 طفلا تتراوح اعمارهم مابين السابعة والسابعة عشرة على الحاسوب والسمعيات البصرية.

وأكد المكلف بمهمة بوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والاسرة السيد احمد سالم ولد ببوط في كلمة افتتح بها الحفل أنه تجسيدا للنهج الذي رسمه البرنامج السياسي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وبرنامج حكومة معالي الوزير الاول السيد اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا يعمل قطاع الشؤون الاجتماعية والطفل والأسرة بالتعاون مع جميع الفاعلين على التذكير بطبيعة التحديات الكبيرة التي يواجهها الاطفال في ظل هذه العولمة الجارفة مما يستدعي تكاتف الجهود بين السلطات العمومية والمجتمع المدني لوقاية الابناء من مخاطر الانحراف.

وأضاف أن التدريب في هذا المركز التابع لجمعية حماية الطفل والمرأة والعمل الاجتماعي دليل على الدور الفعال الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني مؤكدا على أهمية الشراكة بين القطاع وهذه المنظمات باعتبارها شريكا لاغنى عنه للنهوض بجميع المكونات الاجتماعية الهشة وخاصة الطفل.

أما العمدة المساعدة لبلدية الميناء عيشة آبو جا فقد أوضحت أن المرأة والطفل يحتلان موقعا محوريا في بناء مجتمع ناضج يحكمه التأخي واحترام حقوق الانسان وصون الكرامة مشيدة بهذا النوع من العمل ومطالبة ببذل المزيد.

وأوضح رئيس المنظمة السيد احمد التجاني تال بدوره أن هذا الجهد يأتي بفضل منح السلطات أهمية خاصة للطفل والمرأة .

وشكر السفارة الامريكية على دعمها لهذا النشاط..

وفي كلمة بالمناسبة أشاد ممثل السفارة الامريكية السيد اسماعيل كان بدور المنظمة مطالبا جميع المنظمات أن تحذو حذوها

حضر الحفل عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني وشخصبات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق