الشعب الموريتاني يطالب البرلمان بإقالة حكومة ولد الشيخ سيديا

طالبت مجموعات واسعة من الشعب الموريتاني البرلمان بالتدخل بشكل فوري لحجب الثقة عن الحكومة العاجزة التي لم تستطع أن تقدم لبنة واحدة في الاتجاه الصحيح.

بعد ستت أشهر من مزاولتها لمهامها تظهر حكومة إسماعيل ولد بد ولد الشيخ سيديا عجزها عن تنفيذها برنامج “تعهداتي” الطموح الذي انتخب الشعب الموريتاني رئيس الجمهورية على أساسه لما لمس فيه من سياسات هادفة تلامس هموم المواطنين.

لم تستطع الحكومة تفعيل المندوبية العامة للحماية الاجتماعية “تآزر” التي لا تزال حبرا على ورق لم يعين لها أمين عام ولا مدير إداري ومالي ولا محاسب

كان الشعب الموريتاني يعلق آمالا جساما على برنامج “تآزر” لما لمس فيه من أشياء هادفة تلامس هموم المحرومين والمهمشين من الضعفاء والفقراء والمعوزين والمساكين.

ظهر عجز الحكومة على  كافة الأصعدة السياسية والاجتماعية وبالخصوص التعليم الذي كان يشكل محورا أساسيا من محاور برنامج تعهداتي الذي شهد خلال الأشهر ستة من عمل حكومة “ولد الشيخ سيديا” سقوطا مدويا  أفرز عن ظهور قوي للتعليم الحر.

من هذا المنطلق تسبب العجز الحكومي في تراجع ما يناهز 60% من الشعب الموريتاني التي كانت تقف خلف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

الوزير الأول بدل أن يشغل بمراقبة سياسات الحكومة والعمل على تفعيل برنامج “تعهداتي” اختار أن ينحى طريق سلفه في اكتتاب مدونين من أجل تلميع شخصه ومروات في الصالونات.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق