مجموعة تعتزم مقضاة اللجنة الوطنية للمسابقات

أعلنت مجموعة من المشاركين في مسابقات الاكتتاب في الوظيفة العمومية التي أشرفت عليها اللجنة الوطنية للمسابقات، إنها تتمسك بحقها في مقاضاة الجهة المنظمة للمسابقات بسبب «أخطاء» تعرضوا لها وقدموا طعوناً فيها لدى الجهات المختصة دون جدوى.

وقالت المجموعة البالغ عددها 15 شخصاً، في بيان أصدرته المجموعة الخميس 26 ديسمبر 2019، إنها تطلب من «الجهات الرسمية والمعنية الإنصاف بشكل عاجل وإعطاء كل ذي حق حقه»، قبل أن تضيف: «نتمسك بحقوقنا التي يكفلها الدستور في مقاضاة الجهات المنظمة للمسابقة في ظل توفر الأدلة والوثائق على أحقية مطالبنا».

وأوضحت المجموعة في البيان أنه بعد الإعلان عن النتائج النهائية للناجحين في المسابقة (نهاية يوليو وبداية أغسطس الماضيين)، تقدمت بطعون إلى الجهات المعنية لتصحيح «أخطاء جسيمة نجم عنها وللأسف إقصاء بعض الناجحين الفعليين بحسب معايير المسابقة».

وأضافت المجموعة أن الأخطاء كان من ضمنها «ادعاء التغيب عن الفحوص الطبية، وادعاء التغيب عن المقابلة الشفهية، وادعاء عدم توفر معادلة الشهادة، أما الحالة الرابعة من هذه الأخطاء فهي التي تبين أن صاحبها لم تحسب نقاطه في المادة الأساسية مما تسبب في عدم تجاوزه إلى المقابلة الشفهية»، وفق نص البيان.

واستغربت المجموعة عدم تصحيح الأخطاء على الرغم من أنها قدمت «الأدلة والبراهين الدامغة (..) في الآجال القانونية»، مشيرة إلى أن اللجنة «اعتمدت مواعيد مطاطية لا نهاية لها ضيعت الكثير من الوقت للمترشحين المظلومين»، على حد تعبيرها.

وكانت وزارة الوظيفة العمومية والعمل والتشغيل وعصرنة الإدارة، وعدد من الوزارات واللجنة الوطنية للمسابقات، أعلنت عن مسابقة خارجية لاكتتاب 469 عنصرا للتكوين في المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء، و50 عنصرا وكلاء جمارك للتكوين في المدرسة الوطنية للشرطة.

بعد ثلاثة أشهر على إجراء المسابقة، أعلنت اللجنة الوطنية للمسابقات عن لوائح المؤهلين للنجاح ليخضعوا للمقابلة الشفهية مع لجنة التحكيم في الأيام 13 – 14 – 15 من شهر نوفمبر ثم بعد ذلك للفحوص الطبية بالمركز الصحي للجيش الوطني من يوم السبت 16 نوفمبر إلى يوم الاثنين 24 من نفس الشهر

المصدر موقع: صحراء ميديا


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق