الإعلان عن نتائج مسابقة اكتتاب 5030 مدرسا عقدويا الإعلان عن نتائج مسابقة اكتتاب 5030 مدرسا عقدويا

الإعلان عن نتائج مسابقة اكتتاب 5030 مدرسا عقدويا

الإعلان عن نتائج مسابقة اكتتاب 5030 مدرسا عقدويا
تصريحات لوزير الصحة الموريتاني تؤكد خلو البلاد من الأدويةة المزورة(فيدو) تصريحات لوزير الصحة الموريتاني تؤكد خلو البلاد من الأدويةة المزورة(فيدو)

تصريحات لوزير الصحة الموريتاني تؤكد خلو البلاد من الأدويةة المزورة(فيدو)

تصريحات لوزير الصحة الموريتاني تؤكد خلو البلاد من الأدويةة المزورة(فيدو)
لجنة التفتيش بوزارة الصحة تبدأ بإغلاق العيادات والصيدليات المخالفة للقانون لجنة التفتيش بوزارة الصحة تبدأ بإغلاق العيادات والصيدليات المخالفة للقانون

لجنة التفتيش بوزارة الصحة تبدأ بإغلاق العيادات والصيدليات المخالفة للقانون

لجنة التفتيش بوزارة الصحة تبدأ بإغلاق العيادات والصيدليات المخالفة للقانون
تحدد موعد ومكان ملئ إستمارة التسجيل بالتعليم العالي للطلاب الممنوعين تحدد موعد ومكان ملئ إستمارة التسجيل بالتعليم العالي للطلاب الممنوعين

تحدد موعد ومكان ملئ إستمارة التسجيل بالتعليم العالي للطلاب الممنوعين

تحدد موعد ومكان ملئ إستمارة التسجيل بالتعليم العالي للطلاب الممنوعين
المحقق:ملف إصلاح الصحة أي عراقل وأي مكاسب تنتظر؟

المحقق:ملف إصلاح الصحة أي عراقل وأي مكاسب تنتظر؟

المحقق:ملف إصلاح الصحة أي عراقل وأي مكاسب تنتظر؟
ساكنة وأطر مركز الرشيد يطالبون الرئيس بتحويل المركز لمقاطعة ساكنة وأطر مركز الرشيد يطالبون الرئيس بتحويل المركز لمقاطعة

ساكنة وأطر مركز الرشيد يطالبون الرئيس بتحويل المركز لمقاطعة

ساكنة وأطر مركز الرشيد يطالبون الرئيس بتحويل المركز لمقاطعة
مجلس الوزراء يسعرض عدة ملفات(نص البيان) مجلس الوزراء يسعرض عدة ملفات(نص البيان)

مجلس الوزراء يسعرض عدة ملفات(نص البيان)

مجلس الوزراء يسعرض عدة ملفات(نص البيان)
نقاش حاد بين وزير الصحة والفاعلين في مجال الصيدلة نقاش حاد بين وزير الصحة والفاعلين في مجال الصيدلة

نقاش حاد بين وزير الصحة والفاعلين في مجال الصيدلة

نقاش حاد بين وزير الصحة والفاعلين في مجال الصيدلة

المفوض الإقليمي فضيلى ولد الناجى أبرز ثلاثة مرشحين لخلافة المدير المساعد للأمن الوطني

المحقق: تتجه الأنظار إلى القصر الرئاسي – بعد إحالة المدير العام المساعد للأمن الوطني ورجل المؤسسة الأمنية القوية خلال العقود الثلاثة الأخيرة المفوض الإقليمى محمد الأمين ولد أحمد من جهاز الشرطة السباق – ومن يختاره رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ليخلف ولد أحمد حيث ينحصر الخيار بين ثلاثة من رفاقه السابقين، وسط ترقب لما سيقرره الرئيس، بعد عودته من راحته السنوية فى تيرس الزمور.

وتقول مصادر مطلعة إن السباق انطلق بالفعل من أجل شغل المنصب بين ثلاثة من أبرز الضباط هم :

المفوض الإقليمي فضيلى ولد الناجى: وهو ضابط بارز داخل المؤسسة الأمنية، تولى عدة مناصب كان أبرزها الإدارة الجهوية للأمن بنواكشوط قبل تقسيمه، وإدارة الشرطة الأخلاقية وإدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية ، ويتولى تسيير الأكاديمية الأمنية لدول الساحل فى الوقت الراهن.

وينحدر ولد الناجى من مقاطعة أمرج بالحوض الشرقى، ولديه علاقات واسعة داخل دوائر صنع القرار بموريتانيا.

المفوض الإقليمى فالى ولد الطالب : وهو مفوض بارز من سلك جهاز الشرطة، وأحد المنتمين لبلدية كرو كسلفه المفوض الإقليمي محمد الأمين ولد أحمد، وأحد الضباط الذين تولوا مناصب عليا فى الجهاز، كان من أبرزها إدارة الأمن بالعاصمة نواكشوط وإدارة المدرسة الوطنية للشرطة، قبل ابعاده إلى جهاز أمن الطرق، ضمن تغييرات قام بها ولد عبد العزيز سنة 2014 من أجل تصعيد بعض الضباط داخل الجهاز.

المفوض الإقليمى سيدى ولد باب الحسن: وهو أحد الضباط المقربين اجتماعيا من الرئيس وصاحب ثقة كبيرة فى دوائر الدولة العليا، ومدير حالى لأمن الدولة. ويعتبر المفوض الإقليمى سيدى ولد باب الحسن من أبرز الضباط الذين كلفوا بمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة، ولديه علاقات وازنة فى الجوار الإقليمى.

غير أن القرار فى النهاية يظل للرئيس بحكم الطبيعة الحساسة للملف، وإمكانية اختيار مدير للأمن دون احترام التراتبية المهنية، أو ترقية أحد الضباط وتكليفه بالإدارة العامة للأمن وإدارة أمن الدولة فى نفس الوقت.

وكان المفوض الإقليمى محمد الأمين ولد أحمد قد أستفاد من حقه فى التقاعد مساء الجمعة ، وسط ترقب لتعيينه فى منصب آخر.

ويعتبر الرجل من خيرة الضباط داخل المؤسسة الأمنية خلال السنوات الماضية، كما أنه رجل ثقة لدى الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وأحد الذين كلفوا بتنفيذ الإستراتيجية الموريتانية فى مكافحة الإرهاب.

وبرز ولد أحمد 2009 كمفوض مثقف وقادر على رسم ملامح المرحلة الأمنية، بعد تكليفه بإدارة أمن الدولة، ثم كلف لاحقا بملف المدير المساعد للأمن، قبل أن يتم تكليفه بمنصب والى نواكشوط الشمالية، لكنه عاد من جديد إلى قطاعه لتولى الملف الأمنى مع الفريق محمد ولد مكت والمفوض الإقليمى سيدى ولد باب الحسن.