صحفي بقناة الموريتانية يطالب مساندة الأحزاب والمدونين لانصافه من قرار فصله

المحقق: اعتبر الصحفي سيد أحمد ولد التباخ إن مذكرة فصله من قناة الموريتانية مخالفة للقانون، مشيرا إلى أنه ليس متعاونًا مع القناة وإنما يعمل متعاقدًا وينص العقد على إلزام القناة بإشعاره بنيتها الفصل شهرًا قبله.

وأضاف ولد التباخ في تصريح صحفي أنه أحد الناجحين في مسابقة اكتتاب علنية بالقناة، معتبرًا مذكرة فصله من قناة الموريتانية “عقابًا على رفض مذكرة سابقة”، مشيرا إلى أنها لم تأسس على تقصير منه في عمله.

وأوضح ولد التباخ أنه سبق وأن رفض مذكرة للمدير الجديد للقناة “أراد بها فرض قيود مشددة على حريتي واستقلاليتي في حسابي على فيسبوك”.

وقال الصحفي بالقناة إنه يطالب “الأحزاب السياسية وهيئات المجتمع المدني والإعلاميين والمدونين وكل الأحرار في بلادي بالوقوف معي وزملائي ضد هذا الإجراء الذي يستهدف النيل من الحرية الإعلامية والتعبيرية التي يعيشها بلدي، ويعتبر انتهاكا خطيرا لكل قيم الديمقراطية وحرية الرأي”.

ويعمل ولد التباخ بقناة الموريتانية نائبا لمدير البرمجة والتوثيق بموجب مذكرة عمل صادرة عن المديرة العامة السابقة للقناة خيرة بنت الشيخاني.

وأصدر المدير العام لقناة الموريتانية اليوم الثلاثاء مذكرة بفصل ثلاثة صحفيين هم:

أحمد سالم التباخ

أحمد الحسن

المختار التمين.

المصدر: الأخبار


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق