المدير ولد أحمد دامو يصرف عشرات الملايين في ظل تراجع خطير لدور المؤسسة

المحقق:كشفت مصادر خاصة للــ “المحقق” عن إجراءات ومضايقات تتهم بها بعض الجهات المدير الجديد لتلفزيون الخدمة العمومية “الموريتانية” ولد أحمد دامو.

وبحسب ما أفادت به نفس المصادر فإن المدير الجديد يفتعل العراقيل والعقبات أمام المسؤولين تحت إمرته، حيث لاحظ البعض أن المدير صرف منذ شهر 85 مليون أوقية على مشاريع بسيطة وغير مكلفة كل هذه المبالغ الكبيرة، وكأنه في سباق زمني مع انتهاء السنة المالية التي اقتربت من نهايتها، وتفسر المصادر ذاتها هذه التصرفات من المدير الجديد بالحرص على الاستفادة بأكبر ممكن قبل أن يحال إلى التقاعد.

كما أكدت نفس المصادر بدخول المدير الجديد في مهاترات ومشادات كلامية مع أحد المسؤولين تحت إمرته والموظفين معه بشكل متكرر وشبه روتيني، وهو ما سبب حالة من الانحسار والخمول وتراجع في الانتاج والبرامج بسبب انتشار الحروب البينية في التلفزيون وتحويلها لشبه ثكنة عسكرية يبلغ فيها كل شخص المدير  عن  ما قام به زميله أو رفيقه وحتى أتفه الأمور وهو ما سبب حالات عديدة من الاستفسارات والمشادات أثناء اجتماع التحرير والاجتماعات الدورية بين المدير وموظفي قطاعات التلفزيون المختلفة.

ويرى مراقبون أن هذا الجو المشحون أثر سلبا على دور التلفزيون شبه الرسمي والمكلف أساسا بالدفاع عن صورة البلد وابراز ما تم تحقيقه وما يتم العمل على انجازه والحفاظ على المكتسبات وما تحقق في جميع المجالات وهي أمور أصبحت محل إشادة من الشعب والدول الصديقة والمحيط الإقليمي والدولي خاصة ما حققته موريتانيا في ظل هذا النظام الحالي وفي فترة وجيزة لا تتعدى عشر سنوات بحسب رأي مراقبين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق