في ظل غياب بنت فرجس ينطلق المؤتمر الأول العادي لنساء الحزب الحاكم

المحقق: انطلقت اليوم الأحد 9 ديسمبر 2018 بقصر المؤتمرات فعاليات المؤتمر الوطني الأول لنساء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، تحت شعار “المرأة الاتحادية، عطاء ووفاء”، وفي كلمة افتتح بها المؤتمر قال رئيس الحزب الأستاذ سيدي محمد ولد محم: إن المرأة الموريتانية جديرة بكل ثقة، وأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وحزب الاتحاد من أجل الجمهورية يوليان المرأة كل اهتمام، وقد منح هذا النظام المرأة مكانة متقدمة لتكريس دورها السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، لكن لا يزال ما وصلت إليه المرأة دون طموحاتنا – يضيف ولد محم-، الذي أكد لمؤتمرات حزبه أن الحزب يقف على الحياد بين جميع اللوائح النسائية المترشحة، داعيا إياهن إلى التنافس بإيجابية، ومؤكدا أن الحزب سيدعم ما يتم إقراره في هذا المؤتمر النسائي، ودعا ولد محم نساء حزبه إلى الدفاع بقوة عن نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، لأنه أنجز الكثير لهذا البلد، ومن حقه، ومصلحة البلد أن يتواصل هذا النظام لعقود وعقود، وأضاف رئيس الحزب أن انعقاد مؤتمر النساء اليوم يشكل مرحلة فارقة في تاريخ الحزب.
وسيتم مساء اليوم انتخاب مكتب جديد لقيادة نساء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية من بين عدة لوائح تتنافس، وسط تأكيد من قيادة الحزب على التزامها الحياد، وترك الحرية لنساء الحزب ليخترن قيادتهن بكل شفافية ، ومن أبرز المرشحات لقيادة اللجنة النسائية ، أمتها بنت الحاج ولالة بنت الرشيد ولد صالح .

وقد تقدمت ثمان نساء بثمان لوائح ستتنافس على رئاسة اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد من أحل الجمهورية الحاكم وهن حسب الورود إلى لجنة المؤتمر :

لاله بنت الرشيد ولد صالح ولائحتها تحمل اسم الغد

اغلانه بنت خطري وتترأس لائحة النصر

اغلانه بنت ميلود وتترأس لائحة الأنصار

ليلى بنت محمد ولد ديده وترأس لائحة الوحدة الوطنية

بت بنت محمد ببات وتترأس لائحة الوفاء

خدي بنت حمادي وتترأس لائحة النجاح

أمتها بنت الحاج التي ترأس لائحة وفاق الرائدات

اغلانه بنت أحمد ولائحتها الفوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق