هذه هي حظوظ وخلفيات المترشحين لرئاسة اللجنة الوطنية لشباب الحزب الحاكم

المحقق: تتجه الأنظار إلى من سيحالف الحظ في التربع على رئاسة اللجنة الوطنية لشباب الحزب الحاكم الذي سيلتئم غدا السبت بقصر المؤتمرات.

ويبرز في الساحة مجموعة من المترشحين لرئاسة اللجنة الوطنية للشباب ويتنافسون بشكل محموم على رئاسة اللجنة الوطنية للشباب التي سيجري انتخاب مكتبها لأول مرة بعد الإصلاحات الأخيرة التي تمت في الحزب الحاكم.

وبحسب معلومات “المتابع” فإنه يصعب االجزم  بمستوى حظوظ أي من المترشحين بسبب المنافسة القوية وقرب جميع المتنافسين من صنع القرار ووقوف شخصيات قوية من النظام وراء كل مرشح.

وهذه  أسماء أبرز المترشحين لرئاسة اللجنة وخلفياتهم والجهات التي تقف خلف كل منهم:

 

عبد الدائم النون: وتقف خلف ترشحه قيادات سياسية من الحزب الحاكم على مستوى بلدية تفرغ زينة من جيل الشباب.

 

 

 

اندحمودي ولد خطاري: وهو من الشباب المحسوبين على الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد الأغظف وأبرز الداعمين لترشيحه، إضافة إلى علاقاته بمجموعة الحقيقة.

 

 

يحي ولد محمد صالح: نجل القائد السابق لقيادة أركان الجيش العقيد محمد ولد محمد صالح المقرب من الرئيس محمد ولد عبد العزيز. ويرتبط ولد محمد صالح بدوائر العمل المدني الطوعي المرتبط بالاتحاد الأوربي. 

 

المصطفى ولد باب ولد المصطفى: وتتحدث مصادر مختلفة عن علاقة الشاب القوية بتيار الكادحين حيث يستلهم من نضالاتهم المعروفة في الأوساط الشبابية. الشاب هو نجل عمدة بلدية مقطع لحجار المحسوب على حلف وزير الاقتصاد والمالية المختار ولد اجاي.

 

 

 

 

 

اطول عمرو ولد محمد فال: أحد أعضاء المكتب التنفيذي لشباب الحزب وناشط فيه منذ سنوات من أبرز مدوني الحزب والمدافعين عن سياسات النظام الحالي.

 

 

 

وسيبدأ المؤتمر بتنصيب مكتب مؤقت للإشراف قبل أن يقدم رئيس اللجنة الحالي عمدة روصو بمب ولد ادرمان تقريره عن عمل اللجنة خلال الفترة الماضية قبل أن يتم توزيع المؤتمرين لورشتين، إحداهما تناقش تجربة اللجنة الوطنية للشباب، فيما تناقش الثانية أهم معالم العمل المستقبلي للشباب وفي المساء سيتم تشكيل لجنة تعيين قبل أن يبدأ انتخاب رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للشباب، ثم كلمة للرئيس المنتخب ويختتم المؤتمر.

 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق